نشطاء حول العالم يطلقون حملات لتوجيه أموال زكاة الفطر لدعم الفلسطينيين

أطلق النشطاء حول العالم على منصة تويتر حملة لتوجيه أموال زكاة عيد الفطر لدعم الفلسطينيين في أزمتهم، وانطلقت التغريدات تحت وسم (هاشتاغ) #AlAqsaUnderAttack، و#فلسطين_قضيتي، و#Palestine.

وتداول النشطاء روابط لتحويل الأموال إلى عدة منظمات، من بينها “رعاية غزة” (Care For Gaza) و”نداء إنسان” (Human Appeal) و”صندوق إغاثة أطفال فلسطين” (Palestine Children’s Relief Fund) وغيرها، وجميعها منظمات خيرية مرخصة، أطلقت برنامجا خاصا لجمع الزكاة من أجل الأطفال والمتضررين بفلسطين.

الأقصى وغزة.. أزمات قبل الأعياد

بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحام المسجد الأقصى يوم 15 أبريل/نيسان الجاري، الموافق 14 رمضان، مخلفة عشرات المصابين والمعتقلين حتى اليوم، دون تدخل دولي لوقف العنف، مما ينبئ بكارثة إنسانية ونحن على أعتاب عيد الفطر.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية رصدها 24 هجوما على المنظومة الطبية الفلسطينية، وإصابة 18 من العاملين فيها، مع زيادة حدة النقص في سبل العيش تحت الإغلاق المحكم على القطاع.

ويعتبر قطاع غزة من أكثر المناطق اكتظاظا بالسكان في العالم، مع ذلك يواجه 90% من الأهالي أزمة نقص المياه الصالحة للشرب، ويعيشون بالحد الأدنى من الخدمات الأساسية، وفق تقرير الأمم المتحدة لعام 2022.

ودخل الفلسطينيون في قطاع غزة عامهم الـ12 تحت الحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل، ولا تزال آثار أعمال العنف في شهر مايو/أيار 2021 تلقي بظلالها على البنية التحتية، وأدت القيود المفروضة إلى نقص حاد في الكهرباء، مما يعيق المستشفيات عن العمل بكامل طاقتها لإغاثة المصابين.

دفعت الأوضاع النشطاء من داخل وخارج غزة لتوجيه العالم نحو أزمة إنسانية وشيكة، وتذكير المسلمين بأن رمضان هو الوقت الأنسب لمساعدة المتضررين المحتاجين في فلسطين، واتباع السنة النبوية بدفع الصدقات وتوجيه الزكاة لإعالة الأسر المتضررة من الهجوم الإسرائيلي، تحت أكثر من مسمى مثل “زكاة الإفطار”، و”صدقة لشراء ملابس العيد للأيتام”، و”إفطار وسحور لأربعة محتاجين”، و”شنطة رمضان”، و”شفاء مسلم”، وجميعها بمبالغ زهيدة تبدأ من 15 دولارا أميركيا.

منظمات خيرية موثوقة

وتداول النشطاء تغريدات تضم مجموعة من المنظمات الخيرية المرخصة، لتفادي عمليات الاحتيال باسم الهجوم على المسجد الأقصى، واستغلال أزمة إنسانية لتحقيق الأرباح.

أطلقت “منظمة الإغاثة الإسلامية العالمية” (Muslim global relief) حملتها لجمع الزكاة لدعم شعب فلسطين. تقوم المنظمة بدعم أهالي غزة لأكثر من 15 عاما من خلال توفير مياه شرب نظيفة وآمنة، وإقامة مخيمات طبية لعلاج الأطفال، وإرسال طرود غذائية، ومساعدات مالية، ومواد أساسية مثل الملابس وأدوات تدفئة، ودعم لأيتام غزة والفئات الأشد احتياجا.

حصلت المنظمة على جائزة أفضل منظمة خيرية في بريطانيا عام 2018 لجهودها لأكثر من 20 عاما في التخفيف من آثار الفقر والمرض، وتقديم الإغاثة للمتضررين من الكوارث الطبيعية والحروب والنزاعات.

وإلى جانب برامجها لإعادة تأهيل وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى “أونروا” (UNRWA) نداء لإغاثة الفلسطينيين في غزة، بعدما ألحقت أعمال العنف الأخيرة خسائر فادحة في الأرواح ودمرت مباني في القطاع، وتوفر الأونروا الرعاية الصحية والغذاء والتعليم وبناء الملاجئ بناء على ما تستقبله من تبرعات على موقعها.

أما عن التطوع، فتوفر منصة سواعد 19″ (Sawaed19) فرصة لربط المتطوعين من جميع أنحاء العالم، وتحوّلهم إلى الفرص المناسبة لمهاراتهم، مثل تصميم وتحرير فيديوهات توعية بالقضية الفلسطينية، أو المشاركة في حملات التوعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأهم ما يضيف المصداقية لموقعهم هو شراكتهم مع “متطوعي الأمم المتحدة” و”إعمار فلسطين”.

ميادين + الجزيرة + مواقع إلكترونية

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

منذ النكبة: حوالى 6.4 مليون لاجئ فلسطيني.. وأكثر من 100 ألف شهيد

الجهاز المركزي للإحصاء في فلسطين يعلن أنّ عدد اللاجئين الفلسطينيين لدى "الأونروا" بلغ حتى كانون أول 2020 نحو 6.4 مليون لاجئ فلسطيني، بينما بلغ عدد الفلسطينيين في العالم 14 مليون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Solve : *
19 + 5 =