تقرير – الخارجية الأمريكية: المسيحيون والشيعة المغاربة يتعرضون للتضييق من الدولة والمجتمع

قال تقرير للخارجية الأمريكية حول الحرية الدينية حول العالم لسنة 2022، إن المغاربة المسيحيين والشيعة لازالوا يتعرضون للضغوط من قبل المجتمع، وأنهم يمارسون طقوسهم سرا.

نشرت وزارة الخارجية الأمريكية، يوم أمس تقريرها السنوي بشأن الحرية الدينية حول العالم لسنة 2022. ويرصد التقرير القيود التي تفرض على الأقليات الدينية في مختلف دول العالم.

وفي الجزء المخصص للمغرب، أشارت الخارجية الأمريكية، إلى أن أكثر من 99 في المائة من السكان هم من المسلمين السنة، وأقل من 0.1 في المائة من السكان هم من المسلمين الشيعة، فيما تشكل المجموعات الدينة الأخرى مجتمعة أقل من 1 في المائة من السكان وتشمل المسيحيين واليهود والبهائيين.

وأوضحت الخارجية المغربية أنه على الرغم من أن القانون يسمح بتسجيل الجماعات الدينية كجمعيات، “أفادت بعض الأقليات الدينية بأن الحكومة أخرت أو رفضت طلبات التسجيل الخاصة بهم”. ويضيف التقرير أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية واصلت “توجيه ومراقبة محتوى الخطب في المساجد، والتعليم الديني الإسلامي، ونشر المواد الدينية الإسلامية من خلال وسائل الإعلام المرئية، وهي إجراءات قالت إنها تهدف إلى مكافحة التطرف العنيف”.

كما أن الحكومة قيدت بحسب التقرير “توزيع المواد الدينية غير الإسلامية وكذلك المواد الإسلامية التي اعتبرتها غير متوافقة مع المذهب المالكي للإسلام السني”.

“المسلمون السنة واليهود هم الجماعات الدينية الوحيدة المعترف بها في الدستور على أنها أصلية في البلاد. تنظم مجموعة منفصلة من القوانين والمحاكم الخاصة مسائل الأحوال الشخصية لليهود، بما في ذلك وظائف مثل الزواج والميراث وأمور الأحوال الشخصية الأخرى”.

تقرير الخارجية الأمريكية

وجاء في التقرير أن السلطات واصلت “حرمان المنظمات المسيحية المكونة من مواطنين من الحق في الزواج المسيحي أو المدني وخدمات الجنازة أو الحق في إنشاء كنائس جديدة. رفضت الحكومة الاعتراف الرسمي بالمنظمات غير الحكومية التي تعتبرها تدافع عن الإسلام باعتباره دين الدولة”.

وأشار إلى أن الحكومة واصلت السماح بتشغيل 44 كنيسة مسيحية مسجلة مقيمة في الخارج. فيما أفاد بعض القساوسة الأجانب بأن “المواطنين المسيحيين بشكل عام لم يحضروا خدماتهم خوفًا من تعرضهم لمضايقات حكومية. كان المقيمون الأجانب والزوار يحضرون الشعائر الدينية دون قيود في تلك الكنائس “.

كما ظلت جماعة العدل والإحسان، حسب التقرير “محظورة لكنها ما زالت نشطة. واصلت الحكومة مراقبة أنشطة جماعة العدل والإحسان، وظلت أكبر حركة اجتماعية من نوعها في البلاد، على الرغم من كونها غير مسجلة. واصلت جماعة العدل والإحسان إصدار البيانات الصحفية وعقد المؤتمرات وإدارة مواقع الإنترنت والمشاركة في المظاهرات السياسية. وبحسب وسائل الإعلام، كانت هناك حالات منعت فيها الحكومة المنظمة من الاجتماع وقيدت التوزيع العام للمواد المنشورة من جماعة العدل والإحسان”.

واستمرت الحكومة في رفض السماح بتأسيس جماعات شيعية، كما منعت الشيعة من تنظيم احتفالاتهم الدينية، فضلا عن أنه لا توجد “مساجد أو حسينيات شيعية معروفة في البلاد. وفقًا لأفراد المجتمع الشيعي، فقد تمكنوا من الصلاة في المساجد السنية، لكنهم تعرضوا لانتقادات من المصلين الآخرين بسبب ممارساتهم الدينية” بحسب التقرير.

المجتمع والحريات الدينية

وأكد التقرير أن الحكومة واصلت مراجعة “منهج الدين المستخدم في التعليم الابتدائي والثانوي واستمرت في إدخال إصلاحات قائمة على القيم العالمية للحرية والتعاطف والتضامن والصدق. منذ بداية المراجعة في عام 2016 ، تمت إعادة كتابة 29 كتابًا دراسيًا. استمرت التعديلات الإضافية على الكتب المدرسية خلال العام”.

“استمر النظام الملكي في دعم ترميم المعابد والمقابر اليهودية في جميع أنحاء البلاد، وهي الجهود التي ذكر أنها ضرورية للحفاظ على التراث الديني والثقافي للبلاد ولتكون بمثابة رمز للتسامح”.

تقرير الخارجية الأمريكية

ورد في التقرير أن ممثلو الأقليات الدينية قالوا إن “الخوف من المضايقات المجتمعية، بما في ذلك النبذ من قبل أسر المتحولين، والسخرية الاجتماعية، والتمييز في العمل، والعنف المحتمل ضدهم من قبل “المتطرفين” كانت الأسباب الرئيسية التي دفعتهم إلى ممارسة معتقداتهم بشكل خاص وبعيدًا عن الرأي العام”.

وأفادت مصادر شيعية بأنها أحيت “عاشوراء سرا لتجنب المضايقات المجتمعية. قال المسلمون الشيعة إن الكثيرين تجنبوا الكشف عن انتمائهم الديني في المناطق التي تقل فيها أعدادهم. يُسمح بمواكب عاشوراء العامة للمسلمين السنة ولكنها ممنوعة على المسلمين الشيعة”.

فيما واجه المواطنون الذين تحولوا إلى المسيحية، حسب التقرير “ضغوطًا اجتماعية من عائلات وأصدقاء مسلمين لاعتناق الإسلام أو التخلي عن عقيدتهم المسيحية. وبحسب ما ورد لم يكشف بعض الشباب الذين تحولوا إلى المسيحية والذين ما زالوا يعيشون مع عائلاتهم المسلمة عن إيمانهم لأنهم اعتقدوا أنهم قد يُطردون من منازلهم ما لم يتخلوا عن المسيحية”.

بالمقابل واصل المواطنون اليهود القول بأنهم “يعيشون ويحضرون الطقوس في المعابد بأمان. وقالوا إنهم تمكنوا من زيارة المواقع الدينية بانتظام وإقامة الاحتفالات السنوية وأن زيادة الزيارات السياحية لمواقع التراث اليهودي، التي يسرتها الحكومة، تعني المزيد من الموارد لتنشيط أماكن العبادة اليهودية”.

ميادين + يابلادي

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

هارفارد تنضم للجامعات الأميركية وطلابها ينصبون مخيما احتجاجيا رفضا لقمع الأصوات المعارضة لإسرائيل.. فيديو

يدعو طلاب الجامعات على غرار طلبة جامعة هارفارد إلى فصل المؤسسات التعليمية عن أي شركات تنشط في مجال تطوير الأسلحة الإسرائيلية وحربها على غزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
20 − 2 =