دراسة: بكتيريا خاصة يمكن أن تحول الكسالى إلى عشاق للرياضة

الرياضة ضرورية للصحة، لكن البعض يجدون صعوبة في التعود على هذه الممارسة الصحية، رغم وضعهم لخطط متواصلة لتحقيق هذا الهدف، لكن دون جدوى. دراسة ربطت بين انتشار بكتيريا معينة في الأمعاء والتحول من الكسل إلى النشاط، فما هي؟

هناك فرق كبير بين وضع خطط مستقبلية من أجل ممارسة الرياضة وبين ممارستها فعلا والتعود على نمط حياة نشيط. فالكثيروم ممن لديهم رغبة بالنشاط والحركة يبدأون بوضع الخطط من أجل حياة صحية تخلصهم من البدانة وتزيد من لياقتهم، بيد أن الكسل يحول دون تنفيذ هذه المخططات. القليل فقط ينجح بالتخلص من الكسل، والانخراط في الأنشطة الرياضية اليومية والحركة الدائبة بعد يوم طويل من الدراسة أو العمل.

بيد أن دراسة حديثة ربطت بين انتشار بكتيريا معينةفي الجسم وبين التخلص من الكسل والحياة بنشاط وحيوية. وبالرغم من أن هذه الدراسة أظهرت نتائج واضحة على الفئران، ما تزال الطريق طويلة من أجل اثبات تأثير هذه البكتيريا على البشر، وهو أمر لو حدث قد يحدث ثورة صحية في حياة البشر، بحسب مجلة Nature التي نشرت هذه الدراسة.

كما هو الحال في البشر، فإن الرغبة في التحرك تتباين لدى الفئران فبعض الفئران كانت تمارس طواعية بشكل متكرر على عجلة الركض وجهاز المشي، بينما نادرًا ما كان البعض الآخر نشيطًا، وفقًا للباحثين في جامعة بنسلفانيا فإن سبب هذا التباين لا يكمن في تركيبتها الجينية، وبمراقبة أكثر من 10500 بيانات لكل فأر تبين للعملاء تأثير لبكتيريا في الأمعاء أثرت على رغبة الفأر بالحركةـ بينما مال الفئران التي لم تتواجد لديهم هذه البكتيريا بكمية مناسبة إلى الكسل.

بكتيريا في الأمعاء

تطلق بعض البكتيريا في الأمعاء مواد تصل إلى الدماغ عبر الأعصاب ويمكن أن تؤثر على الجوع والمزاج وعوامل أخرى. فهل هي أيضا الدافع للحركة؟ استخدم العلماء الفلورا المعوية لأنواعها النشطة في الفئران الكسولة. وفي الفئران التي تحب ممارسة الرياضة، دمرت البكتيريا المعوية بالمضادات الحيوية. النتيجة: أصبحت الحيوانات الكسولة من عشاق الرياضة وفجأة لم تخط الحيوانات النشطة في الأصل خطوة أكثر من اللازم.

تبين أن البكتيريا المعوية “Eubacterium rectale” و “Coprococcus eutactus” هي محفزات حقيقية للفئران من أجل ممارسة الرياضة، وبحسب الدراسة فقد تبين أن هذين النوعين منالبكتيريا ينتجان مادة تسمى أميدات الأحماض الدهنية (FAA). وباعتبارها مرسلات بكتيرية، فإن هذه الإشارات تطلق إشارات تخترق الدماغ – وتطلق هرمون السعادة الدوبامين هناك. فالرياضة تجعلك إذا سعيدًا بفضل البكتيريا.

لغاية الآن، لا يمكن ليس من الواضح ما إذا كان يمكن لهذه البكتيريا أيضًا تحفيز البشر بالطريقة ذاتها لدى الفئران، بيد أن الأبحاث ما تزال قائمة. يأمل مؤلف الدراسة كريستوف ثايس: “إذا تم تأكيد وجود مسار إشارات مشابه لدى البشر ، فقد يفتح ذلك طريقة فعالة لجعل الناس يمارسون المزيد من التمارين وبالتالي اتباع نمط حياة أكثر صحة”.

ويوصي ثايس من أجل تقوية هذه البكتيريا في الجسم بالاعتماد على الأطعمة مثل مخلل الملفوف أو خبز العجين المخمر حيث تحتوي هذه الأطعمة على مزارع بكتيرية حية تعزز البكتيريا الصحية في الجهاز الهضمي في الأمعاء.

ميادين – DW عربية

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

المغرب: مبادرات تطوعية متنوعة من أجل تقديم المساعدة لضحايا الزلزال.. فيديو

طلقت فعاليات جمعوية نداءات ومبادرات تضامنية لجمع وإيصال مساعدات تضم مياها ومواد غذائية مصنعة وغير مصنعة ومواد شبه طبية (كراسي متحركة، ضمادات، معقمات، حفاظات …)، ومواد تنظيف وتطهير، وأفرشة وأغطية للمساعدة على إغاثة المنكوبين جراء الزلزال الذي تسبب في انهيار عدد من المنازل وإغلاق الطرقات، لاسيما بأقاليم الحوز وتارودانت وشيشاوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
3 + 13 =