ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال المغرب إلى 2122 قتيلا و2421 مصابا والناجون ينشدون الغوث.. فيديو

ارتفعت حصيلة ضحايا زلزال المغرب إلى 2122 قتيلا و2421 مصابا وفق آخر حصيلة أعلنتها وزارة الداخلية الأحد. يأتي ذلك وسط مسابقة فرق الإنقاذ الزمن للعثور على أحياء تحت الأنقاض عقب الزلزال المدمر الذي ضرب إقليم الحوز جنوب غرب البلاد ليل الجمعة إلى السبت. ولا تزال المملكة تحت صدمة الزلزال الأعنف من نوعه، والذي بلغت شدته 7 درجات على مقياس ريختر، حسب ما ذكر المركز الوطني للبحث العلمي والتقني.

يكابد الناجون من أعنف زلزال يتعرض له المغرب منذ أكثر من ستة عقود للحصول على الطعام والماء. في المقابل يستمر البحث عن المفقودين في القرى التي يصعب الوصول إليها في ظل مخاوف من ارتفاع حصيلة الوفيات التي تجاوزت ألفي شخص.

ويواجه عمال الإغاثة تحديا للوصول إلى القرى الأكثر تضررا في منطقة الأطلس الكبير، وهي سلسلة جبال وعرة غالبا ما تكون المناطق السكنية فيها نائية، انهار الكثير من المنازل بها.

وفي مولاي إبراهيم، وهي قرية قريبة من مركز الزلزال تبعد نحو 40 كيلومترا من جنوب مراكش، وصف السكان كيف أخرجوا المتوفين من بين الحطام بأيديهم فقط.

وقال ياسين (36 عاما) وهو من سكان مولاي إبراهيم “فقدنا منازلنا وفقدنا ذوينا أيضا وننام مذ نحو يومين في الخارج”. وأضاف “لا طعام ولا ماء.. فقدنا الكهرباء أيضا”، مضيفا أنه لم يتلق سوى القليل من المساعدات الحكومية حتى الآن.

وقال “نريد فقط أن تساعدنا حكومتنا”، معربا عن إحباط أبداه آخرون.

وتجري بعض جهود المساعدة في القرية. وقال سكان إن هناك تبرعات غذائية تأتي من أصدقاء وأقارب يعيشون في أماكن أخرى. وتم توزيع أجبان وخبز ومشروبات ساخنة في المسجد صباح اليوم.

وتم نصب خيام مؤقتة في ملعب ترابي لكرة القدم.

والتحف السكان بطانيات بعد قضاء الليل في العراء. وقال رجل كان يُخرج مراتب وملابس من منزله المدمر إنه يعتقد أن جيرانه ما زالوا تحت الأنقاض.

وقالت الحكومة المغربية أمس السبت إنها تتخذ إجراءات عاجلة لمواجهة الكارثة منها زيادة فرق البحث والإنقاذ وتوفير مياه الشرب وتوزيع الطعام والخيام والبطانيات.

ميادين + وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

كيف أدى سقوط معسكر ماكرون وانحسار شعبيته إلى تغيير المشهد السياسي في فرنسا؟

سوّق الرئيس الفرنسي حزبه على أنه قوة وسطية ضد التطرف، لكنه يواجه الآن استحقاقا نتائجه غير مأمونة النتائج، وبالتالي فإن استراتيجيته المتمثلة في تأليب ائتلافه الرئاسي ضد تيارين يقفان على النقيض من بعضهما قد لا تأتي أُكلها مع الناخبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
21 + 19 =