لجنة التحقيق حول سوريا: لا تدعوا أوكرانيا تلقى المصير نفسه

حضت لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا الاربعاء قادة العالم على بذل كل جهودهم للحؤول دون أن تتحول أوكرانيا إلى ما يشبه سوريا الدولة التي “دُمرت” إثر 11 عاما من النزاع، وحيث “تشتعل الحرب من جديد”.

تدخلت القوات الروسية في الحرب في سوريا منذ عام 2015، وقالت لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا إنها تأمل ألا يتكرر تجاهل الضحايا المدنيين في الغزو الروسي لأوكرانيا.

وبدلا من أن تهدأ فإن الحرب في سوريا بحسب المحققين تشتعل من جديد وحذروا من أن المنخرطين فيها قد يستغلون تحول انتباه العالم إلى أوكرانيا.

وتحدث رئيس اللجنة باولو بينهيرو عن ملايين النازحين في سوريا وأكثر من 100 ألف شخص مفقودين أو مخفيين قسرا، وعن معدل فقر غير مسبوق يبلغ 90 بالمئة، وانتهاكات لحقوق الإنسان وجرائم ضد الإنسانية.

وقال للصحافيين “لا يسعنا سوى أن نأمل في أن يكون قادة العالم يبذلون الآن كل ما بوسعهم لتجنيب أوكرانيا مصيرا مماثلا”.

وأضاف أن القوات السورية والروسية “العاملة جنبا إلى جانب تواصل قصفها العشوائي لمناطق مكتظة في شمال غرب (البلاد) “كما تعرض مدنيون لهجمات بأسلحة متطورة دقيقة التوجيه ولضربات جوية، من بينها ضربات شوهدت خلالها طائرات روسية ثابتة الجناحين تحلق فوق مناطق مستهدفة”.

وقال بينهيرو إن روسيا وسوريا تصران على إيصال المساعدات الإنسانية من دمشق وليس عبر الحدود لكن “هجماتهما في شمال الغرب تحدث على الطريق الذي ستنقل عبره مثل تلك المساعدات الإنسانية”.

أضاف “نرى منذ 2015 ممارسات مشابهة من جانب الاتحاد الروسي في النزاع الذي نراه في بلد آخر اليوم”.

تصاعد وتيرة الحرب –

حصلت لجنة التحقيق الدولية المستقلة بشأن سوريا على تفويض من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، للتحقيق في كافة انتهاكات القانون الدولي منذ آذار/مارس 2011 في البلاد وتوثيقها.

وقال هاني مجالي، أحد أعضاء اللجنة الثلاثة، إن القوات الروسية موجودة في سوريا لمساعدة الحكومة بينما تتواجد في أوكرانيا “لإسقاطها”.

وفارق آخر بحسب مجالي هو أن الروس يستخدمون المزيد من القوة الجوية في سوريا وليس الأعداد الكبيرة من القوات البرية التي تُشاهد في أوكرانيا.

ومشيرا إلى هجمات عشوائية على المدنيين وهجمات دقيقة على منشآت طبية قال إن “تجاهل الضحايا المدنيين هو أحد أكبر مخاوفنا في سوريا وآمل ألا يتكرر في أوكرانيا”.

يغطي تقرير اللجنة الجديد النصف الثاني من عام 2021.

وقال مجالي إن وتيرة القتال المنتظم ازدادت في الأشهر الستة إلى التسعة الماضية، مع تكثيف القصف والهجمات الجوية من جانب نظام الرئيس بشار الأسد وحلفائه الروس.

وقال مجالي “ما يقلقنا هو أنها ليست حربا على وشك الانتهاء بل تتصاعد مجددا”.

وتابع “إنه بلد دُمر ولا يتحمل المزيد من هذا، ونراه اليوم يغرق في أزمة أينما نظرنا”.

أضاف “إذا كانت الأعين محدقة في مكان آخر، قد نرى جهات على الأرض تستغل الوضع”.

ستقدم اللجنة تقريرها لمجلس حقوق الإنسان في 18 آذار/مارس.

ميادين – أ ف ب

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

تنديد دولي باغتيال الصحافية أبو عاقلة: جريمة بشعة واعتداء على حرية الإعلام

دول عدة تدين جريمة اغتيال قوات الاحتلال للصحافية شيرين أبو عاقلة في مخيم جنين، صباح اليوم الأربعاء، وحملّت حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة، كما طالبت بتحقيق حول ملابسات ما جرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Solve : *
18 ⁄ 2 =