كتاب “تعالى لنتحدث” للممثل الفرنسي عمر سي.. العدالة والمساواة والأخوة اهتزت في فرنسا

خلال المقابلات التي روّجت لكتابه الجديد “تعالى لنتحدث”، تناول الممثل الفرنسي علنًا مشاكل اليمين المتطرف في فرنسا، وكيفية معالجتها، وكيف أنه قد يكون من الصعب أن تكون “أسودًا” في المجتمع الفرنسي.

قال الممثل الفرنسي عمر سي، نجم مسلسل “لوبين”، الذي حقق نجاحا كبيرا على شبكة نتفليكس، والذي تم تعيينه مؤخرا عضوا بلجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي لهذا العام، إن فرنسا يجب أن تعيد بناء الحس الجماعي إذا أرادت مواجهة اليمين المتطرف.

وفي إطار الترويج لكتابه الجديد “تعالى لنتحدث”، والذي كتبه مع إيلزا فيغورو، قال الممثل إن مفاهيم العدالة والمساواة والأخوة قد اهتزت، مشيرا إلى أنه من الصعب أن تكون شخصًا أسود في فرنسا.

وأشار الممثل البالغ من العمر 46 عاما، والذي نشأ في إحدى ضواحي باريس من أب سنغالي وأم موريتانية إلى الجدل الدائر حول احتمال مشاركة آيا ناكامورا، الفنانة الفرنسية الأكثر استماعا في العالم، في حفل افتتاح أولمبياد باريس 2024.

“أجد أنه من المحزن أننا وصلنا إلى هذه النقطة بفرنسا. في عام 2024، لا يزال هناك جدل حول فنانة مثل آيا ناكامورا، التي أحيي مسيرتها المهنية وموهبتها العظيمة…” قال سي لمجلة “نوفيل أوبس” الفرنسية.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة “لوباريزيان” حول الموضوع أن ناكامورا “نجحت في حياتها، لقد تجاوزت خلفيتها الاجتماعية وتجد نفسها في وضع تكون فيه ضحية للعنصرية”.

وأضاف سي الذي أصبح عام 2012 أول ممثل فرنسي أسود يفوز بجائزة “سيزار” كأفضل ممثل فيلمه الكوميدي “انتوشابل”، أن “تفاؤله يتعرض لاختبار مؤلم” وأنه يفضل الانتظار ورؤية أين تقف فرنسا في الانتخابات المقبلة عام 2027، قبل “الإدلاء بأي تعليق”.

في المقابلة نفسها في صحيفة “لوبرزيان”، سُئل سي من قبل أحد القراء عمّا إذا كان من الصعب أن يكون أسودًا في فرنسا، حتى بالنسبة له، أحد أشهر المشاهير في البلاد.

وشدد سي على أن هذا السؤال يتطلب فارقًا بسيطًا، فأجاب: “بالطبع هناك حالات يصعب فيها أن تكون أسودًا في فرنسا. وهذا لا يعود تاريخه إلى اليوم وللأسف لا يزال مستمرًا. يمكن أن يحدث في أي وقت في حياة المرء”.

يعيش عمر سي الآن في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة، وقد حاولت عدة أطراف من اليمين المتطرف تشويه سمعته من خلال اتهامه بالتهرب الضريبي.

“إنّ أولئك الذين يصفونني بالمنفي الضريبي، هم أنفسهم اليمينيون المتطرفون الذين ينعتونني بالجاحد لفرنسا، البلد الذي يبصقون عليه طوال اليوم. وهو الأمر الذي لا أقوم به”.

صرح الممثل، الذي ساهم أداؤه في فيلم “لوبين” إلى جعل العرض أحد أنجح المسلسلات الفرنسية في جميع أنحاء العالم، مؤخرًا لبرنامج “لوكوتيديان” التلفزيوني الفرنسي أنه يجب تحذير الناس من صعود اليمين المتطرف في السياسة وأولئك الذين يروّجون لصورة “فرنسا الماضي”، مشيرا إلى أنّ هذه الأفكار تاريخياً “قادت فرنسا إلى أماكن مظلمة”.

وعلق قائلاً: “يجب علينا جميعًا أن نسأل أنفسنا كيف نريد أن نكون معًا، وأن نتفاعل، وأن نكون جزءًا من مجموعة، لأن الجميع في الفضاء العام يتحدثون اليوم عن الفرد وعن أنفسهم ونسوا المجموعة”.

وفي معرض تسليط الضوء على الحاجة إلى إبراز مفهوم المجموعة أضاف: “يتحدثون عن أنفسهم، وعمّا يؤلمهم وما يزعجهم، وما يخيفهم. يتظاهرون بالتحدث نيابة عن المجموعة، لكنهم يتحدثون فقط عن عصاباتهم. علينا أن نستيقظ. أعتقد أننا بحاجة إلى الاستيقاظ على شيء واحد: لدينا مجموعة واحدة يجب إنشاؤها وليس الكثير من المجموعات الصغيرة”.

ميادين – يورو نيوز- Nouvel Obs, Le Parisien

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

“إشراقات”: أدونيس يراهن على الأصوات الشعرية الجديدة

يدهشنا أدونيس في رهانه على الشعر العربي الجديد، في وقت يتراجع حضور الشعر إلى أقصى درجات العزلة، فهذا الشاعر التسعيني الذي أسهم في إطلاق موجة الحداثة الشعرية العربية في ستينيات القرن المنصرم بما يشبه العاصفة ما زالت شهيته مفتوحة على المغامرة والاكتشاف، وذلك بإشرافه على سلسلة شعرية بعنوان "إشراقات"..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
30 ⁄ 2 =