فلسطين: انتقادات واستدعاء سفراء.. تنامي الضغوط الدولية على إسرائيل!.. فيديو

تقود قطر جهود وساطة لإطلاق عدد من الرهائن والأسرى تحتجزهم حماس في مقابل هدنة موقتة الأمر الذي ينفيه نتنياهو.
فيما أعلن البيت الأبيض، مساء اليوم الخميس، أن إسرائيل وافقت على هدنة لـ4 ساعات يوميا في شمال قطاع غزة اعتبارا من اليوم.

وأعلنت وزارة الصحة في القطاع ارتفاع عدد الشهداء منذ بدء الحرب إلى 10 آلاف و812، بينهم 4412 طفلا و2918 امرأة ونحو 27 ألف مصاب.

https://youtu.be/xhkalFdaTJg?si=zq0ia2lOl22viy65

جنوب أفريقيا هي أحدث دولة تستدعي سفيرها من إسرائيل ردا على ما اعتبرته “عقابا جماعيا” للمدنيين في غزة. ويشير ذلك إلى تنامي الانتقادات للعمليات الإسرائيلية في غزة. فما أبرز المواقف العربية والدولية؟

تواصل إسرائيل قصف قطاع غزة في محاولة للقضاء على حركة حماس منذ هجومها الإرهابي على إسرائيل في السابع من أكتوبر / تشرين الأول الماضي والذي أودى بحياة أكثر من 1400 شخص.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه تمكن من شن غارات جوية استهدفت مواقع لحركة حماس فيما أقدم على توسيع عملياته البرية قبل أيام.

وبحسب مسؤولي الصحة في قطاع غزة الخاضع لإدارة حماس منذ 2007، فقد أودى القصف الإسرائيلي بحياة أكثر من 10 آلاف فلسطيني، معظمهم من المدنيين.

ويشار إلى أن حركة حماس، وهي جماعة إسلاموية فلسطينية مسلحة، تصنف في ألمانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول أخرى كمنظمة إرهابية. كما حظرت الحكومة الألمانية جميع أنشطة الحركة في ألمانيا.

وفيما يتعلق بالرد الدولي، التزمت ألمانيا والولايات المتحدة التحفظ الشديد في عدم انتقاد التكتيكات التي يستخدمها الجيش الإسرائيلي في غزة فيما اتسمت مواقف دول اخرى بتحفظ أقل حيث أعلنت دول عن تغييرات في علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع إسرائيل بما في ذلك استدعاء السفراء.

وفي ذلك، أشار مراقبون إلى أن الحصار الإسرائيلي لغزة يرتقي إلى “مستوى العقاب الجماعي” بما يحمل في طياته ارتكاب جرائم حرب بموجب القانون الدولي الإنساني.

جنوب أفريقيا: موقف السفير الإسرائيلي “غير مقبول”

أعلنت جنوب أفريقيا استدعاء سفيرها وطاقمها الدبلوماسي من إسرائيل “للتشاور”، معتبرة أنّ القصف المستمر لقطاع غزة يرتقي “لمستوى عقاب جماعي”.

وأثارت تصريحات السفير الإسرائيلي في جنوب أفريقيا استياء أوساط دبلوماسية وشعبية في هذا البلد الأفريقي بعد انتقاده أولئك الذين أعربوا عن قلقهم إزاء القصف الإسرائيلي في غزة وارتفاع عدد القتلى من المدنيين.

وقالت الوزيرة في رئاسة جنوب أفريقيا، خومبودزو نتشافيني، إن “منصب سفير إسرائيل في جنوب أفريقيا أصبح غير مقبول على الإطلاق”.

الأردن: السفير لن يعود إلا “بنهاية الحرب”

وعربيا، استدعى الأردن سفيره من إسرائيل احتجاجا على “الحرب الاسرائيلية على غزة” حيث قالت الخارجية الأردنية إنه جرى إبلاغ الخارجية الإسرائيلية بعدم إعادة سفيرها الذي كان غادر البلاد سابقا.

وأضاف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في بيان “عودة السفراء ستكون مرتبطة بوقف إسرائيل حربها على غزة ووقف الكارثة الإنسانية التي تسببها”.

الجدير بالذكر أن الأردن ومصر كانتا حتى عام 2020 الدولتين العربيتين الوحيدتين اللتين تقيمان علاقات دبلوماسية مع إسرائيل قبل توقيع اتفاقيات التطبيع بوساطة أمريكية بين إسرائيل والبحرين والإمارات والمغرب لتصبح أبوظبي والمنامة أول دولتين خليجيتين تقيمان علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

البحرين: “توقف” العلاقات الاقتصادية

أعلنت الحكومة البحرينية أن عودة سفيري مملكة البحرين ودولة إسرائيل إلى بلديهما حصلت “منذ فترة” فيما أكد مجلس النواب في بيان نشره على موقعه الإلكتروني الرسمي “أن السفير الاسرائيلي في مملكة البحرين قد غادر البحرين، وقررت مملكة البحرين عودة السفير البحريني من إسرائيل إلى البلاد، كما تم وقف العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل”.

في المقابل، نفت إسرائيل ذلك حيث شددت على أن العلاقات مع البحرين “مستقرة” فيما لم يتسن الحصول على تعليق من الخارجية البحرينية.

الجدير بالذكر أن قيام أي دولة باستدعاء سفيرها من بلد آخر “للتشاور” يعد دليلا على عدم الرضا السياسي وأيضا لاستطلاع رأي السفير شخصيا حول الموضوعات المهمة فيما يكون هذا الإجراء مؤقتا ولا يعني قطع العلاقات الدبلوماسية مع استمرار فتح السفارة أبوابها.

إسرائيل تستدعي دبلوماسييها في تركيا

وفيما يتعلق بتركيا، عرض الرئيس رجب طيب أردوغان لعب دور الوساطة بين إسرائيل وحماس في الأيام الأولى من الحرب، لكن خبراء يشيرون إلى أنه انحاز في الآونة الأخيرة إلى الجانب الفلسطيني خاصة بعد أن أعرب عن دعم حماس ووصف مسلحي الحركة “بأنهم مقاتلون من أجل الحرية”

وردا على ذلك، استدعت إسرائيل طاقمها الدبلوماسي من تركيا التي أعلنت بدورها استدعاء سفيرها من إسرائيل.

بوليفيا: قطع العلاقات الدبلوماسية

وبخلاف ردود فعل دول المنطقة، انتقدت بلدان في أمريكا اللاتينية القصف الإسرائيلي المستمر لغزة حيث تزايدت وتيرة انتقادات الأرجنتين والبرازيل لتدعيات القصف الإسرائيلي على المدنيين في قطاع غزة.

وفي أمريكا اللاتينية، اتخذت بوليفيا مسارا أبعد عن العبارات المنتقدة حيث دعت في البداية إلى وقف التصعيد في غزة دون إدانة هجوم حماس بشكل صريح، لكنها أعلنت مطلع الشهر الجاري قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل.

وسبق ذلك، دعوة رئيس بوليفيا السابق إيفو موراليس حكومة بلاده إلى إعلان إسرائيل “دولة إرهابية” ومحاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وحكومته أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وفي ردها، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان “إن قرار بوليفيا قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل هو استسلام للارهاب ونظام الملامي في إيران”. وأضاف أن “الحكومة البوليفية تقف في صف منظمة حماس الإرهابية”.

تشيلي: انتقاد “العقاب الجماعي”

وأدانت تشيلي هجوم حماس، لكنها دعت الجانبين إلى تجنب التصعيد الذي من شأنه أن يتسبب في تفاقم معاناة المدنيين. بيد أنها أصدرت في الاسبوع الماضي بيانا جاء فيه أن تشيلي تعتبر العمليات الإسرائيلية بمثابة “عقاب جماعي” للسكان المدنيين في غزة.

ولم يتوقف الأمر على ذلك، بل استدعت حكومة تشيلي سفيرها لدى إسرائيل للتشاور.

الجدير بالذكر أنه يعيش في تشيلي أكبر تجمع لفلسطينيي الشتات خارج المنطقة العربية حيث يوجد في هذا البلد اللاتيني نحو 500 ألف فلسطيني.

كولومبيا: العلاقات الاقتصادية على المحك

وفي إطار ردود فعل بلدان أمريكا اللاتينية، أدانت كولومبيا “بشدة الإرهاب والهجمات ضد المدنيين” في إسرائيل.

وكان الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو قد دعا في عدة مناسبات إلى “الاعتراف الدولي الكامل بالدولتين” مع عقده مباحثات مع السفير الفلسطيني في كولومبيا رؤوف المالكي والسفير الإسرائيلي غالي داغان.

وكانت كولومبيا قد اعترفت بدولة فلسطين عام 2018 لتنضم إلى ركب 139 دولة عضو في الأمم المتحدة اعترفت بالدولة الفلسطينية.

يشار إلى أن الرئيس الكولومبي قد أثار جدلا على منصات التواصل الاجتماعي بعد أن شبه رد إسرائيل على هجوم حركة “حماس” بالنازية فيما ردت إسرائيل على ذلك بتعليق جميع مبيعات وإمدادات الأجهزة الدفاعية والأمنية والخدمات ذات الصلة لكولومبيا.

وفي المقابل، هدد بترو بقطع العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل، معلنا استدعاء سفير بلاده لدى تل أبيب للتشاور.

هندوراس: استدعاء السفير

كما استدعت هندوراس سفيرها لدى إسرائيل للتشاور بشأن ما وصفته بأنه “وضع إنساني خطير” يواجهه سكان غزة لتصبح هندوراس أحدث دولة في أمريكا الجنوبية تستدعي سفيرها.

لكن هندوراس أشارت إلى أنها لم تغلق سفارتها في إسرائيل مع استمرار مراقبة الوضع.

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

مظاهرات الجامعات الأميركية.. مراجعة وعِبَر

يتظاهر طلبة أميركا مطالبين بالحرية لفلسطين، ووقف ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من إبادة جماعية واستلاب للحقوق منذ 76 عامًا وتتوسع مظاهراتهم إلى أوروبا وغيرها، ولا تجد لها صدى في بلدان وجامعات المَوات العربي. فإلى أي مدى تفيد تلك المظاهرات في الزمان والمكان في نصرة فلسطين، وتغيير السياسات الإمبريالية الأميركية المنحازة للكيان الصهيوني انحيازًا تامًا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
17 + 22 =