شذور شعرية ونثرية: “ياهَلا ياعيد.. جوعٌ.. ورصيف !”

“ياهلا ياعيد!” أقول له.

أُهديهِ زهرةَ ياسمين واحدة من شجيرتي الصغيرة المتّكئةِ على جدار الغربة..

أُهلِّلُ لمجيئه وأنا أغادرُ عتبةَ البيت لأتمشّى.

أرى طفلاً يتركُ كسرةَ خبزٍ على رصيفِ تمّوزَ المسافرِ بالعابرين.

فيقتنصُها سنجابٌ جائع..

يَتركُ بِدَورِهِ شيئاً من الفتافيتِ على الرّصيف.

يَتركُها لجائعٍ آخر..

ربّما يكون عصفوراً..

ربّما يكون نملةً..

ربّما يكون.. ويكون..

فكثيرةٌ هي الاحتمالاتُ العابرةُ لهذا الرصيف!

وهذا الرصيف هو الشّاهدُِ المُحايد..

كما هاتفي الجوّال..

على فصلٍ من فصولِ وَقعِ الحياةِ اليَوميّة..

حتّى في العيد!

تُباغِتُ سلّةَ أفكاري امرأةٌ عجوز منكسرةُ النّظرات!

أَراها تنحني.. تلملمُ فتافيتَ الخبز..

وتدسُّها خلسةً في فمها!

تنظرُ إليَّ بخجل فأُطمئنُها بلباقةٍ بأنني لم أرَ شيئاً.

أَوَدُّ لو أستطيعُ أن أضمَّها..

وأخبرَها بأنني أحترمُها أكثر من ملايين المنافقين..

النّاهبين..

الفاسدين..

أَوَدُّ أن أقولَ لها: “أنتِ امرأةٌ شريفةٌ.. نبيلةٌ.. سامية.. امرأةٌ جميلة!”

أوّاهِ ياعيد!

الجوعُ لا يرحم.. والدنيا تكتظّ بالجائعين!

ومِنْ يدِكَ البيضاءِ ها هيَ ذي تَهويْ.. ياعيدُ.. زهرةُ الياسمين!

أُسدِلُ الستارةَ على مسرحيةِ الرصيفِ الساخرةِ.. العبثيّة..

وأنسحبُ بخطواتٍ بطيئة..

ثمّ أركلُ بحذائي..

حصاةً صغيرةً.. صغيرة..

فتَطمُرُها كَومةٌ من أوراق الشّجرِ المتناثرةِ على الرّصيف!

د. نهلة غسّان طربيه – أكاديميّة سوريّة مقيمة في لندن

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

كتاب الصين في السنوات الثلاثين المقبلة

لقد أقرّت أخيراً العديد من مراكز الدراسات والبحث ووسائل الإعلام الكبرى في الولايات المتحدة والغرب بأن الصين باتت قريبة من تبوّء قمّة الاقتصاد العالمي، وهي الآن بمستوى التنافس الحاسم مع الاقتصاد الأميركي المهيمن، ضمن ما صار يُعرف بتوازن القطبين العالميين، وتتقدّم بسرعة مخيفة إلى الأمام في كلّ المجالات.

تعليق واحد

  1. Thanks for your blog, nice to read. Do not stop.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
14 × 23 =