دراسة.. التغيّر المناخي يهدّد مليار طفل في العالم

منظّمة تصدر دراسة سنوية تحت اسم “مؤشّر حقوق الأطفال” وتصنّف فيها 185 دولة، وفقاً لمدى امتثال كلّ منها للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وفقاً لبيانات الأمم المتّحدة.

دقّت منظمة “كيدز رايتس” غير الحكومية في هولندا ناقوس الخطر من تبعات التغيّر المناخي التي تهدّد مليار طفل في العالم، معربةً عن أسفها على عدم تحسن مستويات معيشة القاصرين في سائر أنحاء العالم في العقد الماضي.

و في دراستها السنوية قالت إنّ “جائحة كوفيد-19 كان لها أيضاً أثر كبير في الأطفال، إذ حُرموا أحياناً الطعام والدواء بسبب الاضطرابات في القطاع الصحّي، ما أدى إلى وفاة نحو 286 ألف طفل ما دون سنّ الخامسة.

وأوردت المنظّمة هذه المعلومات في دراسة تُصدرها سنوياً تحت اسم “مؤشّر حقوق الأطفال” وتصنّف فيها 185 دولة وفقاً لمدى امتثال كلّ منها للاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وفقاً لبيانات الأمم المتّحدة.

و احتلّت آيسلندا والسويد وفنلندا وهولندا المراكز الأوَل عام 2022، في حين تذّيلت الترتيب جمهورية أفريقيا الوسطى وسيراليون وأفغانستان وتشاد، وقال مؤسّس المنظمة ورئيسها مارك دولارت في بيان إنّ مؤشّر 2022 “مقلق لأجيالنا الحالية والمستقبلية من الأطفال”.

وأوضح أنّ “مناخاً يتغيّر بسرعة يهدّد الآن مستقبلهم وحقوقهم الأساسية”.

أسف بسبب عدم إحراز تقدّم

دولارت عبّر عن أسفه لأنه “لم يُحرز تقدّم كبير في مستويات معيشة الأطفال في العقد الماضي، وإضافة إلى ذلك، تأثّرت سبل عيشهم بشدّة من جرّاء الجائحة”.

وبحسب مؤشّر حقوق الأطفال لعام 2022 فقد ارتفع، للمرة الأولى منذ عقدين، عدد الأطفال العاملين في العالم إلى 160 مليوناً، أي ما يمثّل زيادة قدرها 8.4 ملايين طفل في السنوات الأربع الماضية.

وأعدّت المنظّمة هذا المؤشر بالتعاون مع جامعة إيراسموس في روتردام، في المقابل، رحّبت الدراسة بالتقدّم الذي أحرزته بعض الدول على صعيد حماية الأطفال وتحسين حقوقهم.

ومن هذه الدول على سبيل المثال أنغولا التي انخفض فيها معدّل وفيات الأطفال ما دون الخامسة إلى النصف، وبنغلادش التي انخفض فيها إلى النصف تقريباً عدد الأطفال ما دون سن الخامسة الذين يعانون نقصاً في الوزن.

بدورها، خفضت بوليفيا إلى ما يقارب النصف عدد الحوادث التي يتعرّض لها الأطفال في العمل.

ميادين – وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

دراسة “نتائج مفاجئة”.. موجات الحر البحرية تؤثر بصورة ضئيلة في وفرة الأسماك

أظهرت دراسة نشرت في مجلة "نيشتر" الأميركية أنّ موجات الحرّ البحرية تؤثّر بصورة ضئيلة في وفرة الأسماك، ولا تتسبّب إلا بتغييرات محدودة في تكوين أعداد الأسماك في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
19 − 13 =