حتى لا يَعْلَقَ البعضُ في منطق “ويلٌ للمصلّين”

يستمدّ الجدل المحتدم حاليا بحماسات انفعالية أكثر من النقاش العقلاني الهادئ حول “تحريم” الترحّم على روح مسيحية قوةَ الدفع من قناعة بعض المتأسلمين بتأويلاتهم وإسقاطاتهم على مفهوميْن ليسا من روح الإسلام وجوهره: “دار السّلم” مقابل “دار الحرب”. ولم يقسّم القرآن أو السنّة مجتمعات العالم إلى معسكر “إيمان” ومعسكر “كفر”، ولم يدعُ لتصنيف المسلمين وغير المسلمين في خانتيْن متقابلتيْن أو متنازعتيْن: “السّلم” أو دائرة التضامن الداخلي و”الحرب” أو دائرة ترسيم الحدود بين الأنا الجماعية “الفاضلة” والأخرى “غير الفاضلة”.

لم يظهر هذان المفهومان إلاّ بعد مرور نحو مائة عام على هجرة النبي محمد إلى المدينة، أي خلال العهد الأموي ضمن كتابات الإمام أبوحنيفة النّعمان في الشّام. وخلال القرون الستة الموالية، تعزّز هذا التمييز المفتعل لدى بعض المجتهدين بين “دار السلم و”دار الحرب”. ويذهب البعض اليوم إلى أبعد مما ذكره ابن تيمية في القرن السابع الهجري في كتابه “مجموع الفتاوى”، إذ يقول: “كون الأرض دارَ كفرٍ ودارَ إيمانٍ أو دارَ فاسقِين ليست صفة لازمة لها، بل هي صفة عارضة بحسب سكانها، فكل أرض سكانها مؤمنون متقون هي دار أولياء الله في ذلك الوقت”.

لكن السّؤال الأهمّ من ثنائية دار السّلم ودار الحرب هو كيف تعامل القرآن والسّنة ذاتهما مع غير المسلمين، أو من يصطلح عليهم بأهل الكتاب؟ سؤالٌ لا يستحضرُ الواقع الثّقافي والسّياسي والسّياق التّاريخي الذي نزل فيه القرآن فحسب، بل وأيضا حقيقة أنّ الإسلام يقرّ بشكل جلي ومتواتر بتعدّد الرسالات السماوية، وأنّ على كل مسلم أن يؤمن بالرّسل السابقين كقوله تعالى: “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُسُلِهِ.” [البقرة: 285].

لم يُقرر الإسلام إقصاء أو إلغاء التركيبة الدينية أو العرقية أو السياسية التي كانت قائمة في الجزيرة العربية وغيرها. فكانت المسيحية بمذاهبها المختلفة ومنها النسطورية في العراق وإيران وسوريا ومصر وأرمينيا، والأورثودوكس الملكانية في سوريا، والأرثوذوكس اللاتين في شمال إفريقيا، والسمارتن في فلسطين، والمندائيين في جنوب العراق، والحرنانيين في شمال العراق، والبوذيين والهندوس في السند، والقبائل الوثنية في إفريقيا، والقبائل التركية، والبوذية في السند والبنجاب، فضلا عن وجود حوالي 4000 من يهود بني عوف وبني النجار وبني ثعلبة عندما أقام النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة قادما من مكة. ولم يضع القرآن كافة أهل الكتاب من غير المسلمين في خانة الشيطنة والتكفير، بل افترض أن بينهم صالحون وطالحون، ولم يصبغهم بفرشاة سوداء بشكل اعتباطي جامح. يقول تعالى “وَمِن قَوْمِ مُوسَىٰ أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ” [الأعراف: 159]، وقوله أيضا: “تَرَىٰ أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ.” [المائدة: 83]. في المقابل، يتّخذ القرآن موقفًا حاسمًا في استبعاد من يضرب حرمات الإسلام كقوله تعالى: “وَٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِـَٔايَٰتِنَا وَٱسْتَكْبَرُواْ عَنْهَآ أُوْلَٰٓئِكَ أَصْحَٰبُ ٱلنَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَٰلِدُونَ” [الأعراف: 6].

كان النصُّ القرآنيُ ولا يزال صريحا في التّمييز بين المعاملات التي يلتقي فيها أهلُ الكتاب كافّةً، والإقرار بوجود عبادات وعقائد أخرى موازية لعبادات وعقائد المسلمين بما يرقى إلى ضمان الحريات الدينية بلغة هذا الزمان. يقول تعالى: “لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ”[الكافرون:6]. وحدّد القرآن أيضا للمسلمين مبادئ ومعايير لتنظيم تعاملهم مع غيرهم من أهل الكتاب ضمن علاقات الجوار وحتمية الوجود المشترك في الجزيرة العربية وغيرها من بقاع العالم. يقول تعالى: “وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ۖ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنزِلَ إِلَيْنَا وَأُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَٰهُنَا وَإِلَٰهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ” [العنكبوت: 46]. ولم يضع القرآن سياج حدود أو قائمة محظورات للتعايش الاجتماعي والتفاعل اليومي بين جيران وأصدقاء تجمعهم الجغرافيات وإن اختلفت عقائدهم. قال تعالى: “وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ” [المائدة: 5]. وأوصى الله تعالى أيضا: “وإِذَا حُيِّيتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا” [النساء: 86].

في الوقت ذاته، نصّ القرآن على نقد صارم لأهل الكتاب عندما بدت بعض مظاهر الغلو في العقيدة، ومنها نزعة التقديس غير الحقيقي مثل تأليه المسيح وأمّه، واعتبارا الرّهبان أربابا، وتطور اللاهوت إلى تشريع حسب أهواء بعض أصحاب المصالح مما أفسد دور الكنيسة وفقدت هيبتها في القرن الثامن عشر. وحتى هذا الاختلاف والنقد لا يلغيان العلاقة برمتها ولا يسنّان شريعة الإقصاء أو النفور منهم، بقدر ما يتمسكان بانتقائية واضحة في تركيب العلاقة بين المسلمين وغيرهم. يقول الله تعالى: “لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ {8} إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ {9} [الممتحنة]. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : “مَنْ ظَلَمَ مُعَاهِدًا أَوْ انْتَقَصَهُ أَوْ كَلَّفَهُ فَوْقَ طَاقَتِهِ أَوْ أَخَذَ مِنْهُ شَيْئًا بِغَيْرِ طِيبِ نَفْسٍ فَأَنَا حَجِيجُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ” (رواه أبو داود (3052) وحسنه ابن حجر).

هناك رؤيةُ الانفتاح والتفاعل مع الديانات السماوية الأخرى كما نصّ القرآن في أكثر من مناسبة. لكن البعض يدفع برؤية الانطواء وتأويل كل اختلاف على أنه عداء قائم. وهذه معضلة أخرى من معضلات الفرق بين فهم التراث العربي والإسلامي أو تأويله أو استغلاله لأغراض أيديويولوجية. يقول محمد عابد الجابري في كتابه “نحن والتراث” إن القارئ العربي “عند القراءة يسابق الكلمات بحثا عن المعنى الذي يستجيب لحاجاته، يقرأ شيئا ويهمل أشياء، فيمزق وحدة النص ويحرف دلالته، ويخرج به عن مجاله المعرفي التاريخي .القارئ العربي المعاصر يعيش تحت ضغط الحاجة الى مواكبة العصر، والعصر يهرب منه، إلى مزيد من تأكيد الذات، إلى حلول سحرية لمشاكله العديدة المتكاثرة، ولذلك تجده على الرغم من أن التراث يحتويه، يحاول أن يكيف إحتواء التراث له بالشكل الذي يجعله “يقرأ” فيه ما لم يستطع بعد إنجازه ،إنه يقرأ كل مشاغله في النصوص قبل أن يقرأ النصوص.”

تزيد معضلة التعامل مع التراث وميول البعض إلى تبني تأويل معياري لنصوص الإسلام وإنكار الفضيلة على غير المسلمين اليوم في هذه الدعوات الإنطوائية التي تحتكر ادعاء التقوى الخالصة أو الصفوة الاستثنائية، وقد اعتمد الله عز وجل لغة “واللبيب بالإشارة يفهم” بقوله تعالى: “فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى” النجم: 32].

نزعة الانطوائية الجديدة تعارض الاختلاف وتغتال الآخر اعتباريا بالدعوة للإقصاء المطلق دينيا وثقافيا وتاريخيا وإنسانيا، وهذا تناقضٌ مع الإسلام الذي لم يُقصِ أهل الكتاب ولا رسلهم ولا تاريخهم. ومن أهم الآيات التي تؤكد ذلك الانفتاح قوله تعالى: “قُلْ يَٰٓأَهْلَ ٱلْكِتَٰبِ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ كَلِمَةٍۢ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا ٱللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِۦ شَيْـًٔا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ ٱللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ ٱشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ” [آل عمران: 64]. وينبغي ألا يستفرد دعاة التعصب بخطاب التجييش لمن ضعفت سماحتهم وأخرجوا سيوفهم من غمادها. وليس من الحكمة أن تتواتر الفتاوى التي تدعو لاحتكار الرحمة وتجريد أهل الديانات الأخرى منها.

محمد الشرقاوي

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

يرحم الله الرحماء.. فلنكن رحماء.. عن المغرب وليبيا نتحدث

لم يمضِ يوم واحد على الزلزال المريع الذي ضرب المغرب في العاشر من سبتمبر العام الحالي 2023 والذي وقع ضحيته الآلاف من الضحايا.. حتى فوجئ العالم بخبر سيلٍ جارف ضرب ليبيا وخلّف بدوره الآلاف من الضحايا والمنكوبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
28 − 12 =