تنديد أممي بردّ إيران “العنيف” على المحتجين بعد وفاة مهسا أميني.. فيديو

أعربت الأمم المتحدة عن “قلقها” حيال “ردّ قوات الأمن العنيف” على المحتجّين على وفاة الشابة مهسا أميني في إيران، إثر توقيفها من جانب “شرطة الأخلاق”. وتقول السلطات الإيرانية إن المرأة توفيت لأسباب طبيعية.

أصدرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان بياناً خاص بوفاة الشابة مهسا أميني في إيران جاء فيه أن “المفوّضة السامية لحقوق الإنسان بالإنابة ندى الناشف أعربت اليوم الثلاثاء (20 أيلول/سبتمبر 2022) عن قلقها حيال وفاة مهسا أميني في الحجز، بعدما أوقفتها +شرطة الأخلاق+ الإيرانية تطبيقًا لقواعد الحجاب الصارمة، وحيال ردّ قوات الأمن العنيف على المتظاهرين” احتجاجًا على الوفاة.

وتصاعد الغضب الشعبي منذ أعلنت السلطات الجمعة وفاة أميني في المستشفى بعد ثلاثة أيام على دخولها في غيبوبة، بعدما أوقفها عناصر ما يعرف بـ”هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في طهران في 13 أيلول/سبتمبر.

وتتولى “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” في إيران مسؤولية التحقق من تطبيق “القواعد الإسلامية ” ومنها إلزامية وضع الحجاب.

وخرجت تظاهرات في طهران، بما في ذلك في عدة جامعات، وفي مشهد، بحسب وكالتي “فارس” و”تسنيم” الإخباريتين. وخرجت احتجاجات هي الأشد في المنطقة الكردية حيث أخمدت السلطات في السابق اضطرابات الأقلية الكردية. وأكدت منظمة حقوقية كردية وفاة خمسة أشخاص في مناطق يسكنها الكرد.

وذكر بيان الأمم المتحدة أن تقارير أفادت عن تعرّض الشابة البالغة 22 عاما إلى “الضرب على رأسها بهراوة وتم ضُرب رأسها بمركبة ما تسمى بشرطة الأخلاق”.

وقالت السلطات الإيرانية إن المرأة توفيت لأسباب طبيعية. ونفى قائد شرطة طهران الجنرال حسين رحيمي، مجددا الاثنين”الاتهامات الظالمة في حق الشرطة”، وقال “لم يحصل أي إهمال من جانبنا. لقد أجرينا تحقيقات (…) وكل الأدلة تثبت عدم حصول أي إهمال أو أي سلوك غير ملائم من جانب شرطيينا”. وأضاف “ما حصل حادث مؤسف ونأمل ألا نشهد يوماً مثل هذه الحوادث مجدداً”.

ودعت الناشف في بيانها إلى وجوب “تحقيق سلطة مختصة مستقلة بشكل فوري ومحايد وفاعل في وفاة مهسا أميني المأسوية وفي الاتهامات بالتعذيب وسوء المعاملة، بشكل يضمن خصوصا حصول عائلتها على العدالة والحقيقة”.

بدورها، أفادت الناطقة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامدساني الصحافيين بأن قوات الأمن الإيرانية ردّت، وفق تقارير، على الاحتجاجات الواسعة التي أشعلتها وفاة أميني بـ”الذخيرة الحية”. وقالت إن معلوماتها تفيد بأن خمسة أشخاص قتلوا في الحملة الأمنية.

وأعربت الناشف في بيانها عن قلقها حيال القوانين التي تلزم النساء بوضع الحجاب في إيران وإلا واجهن عقوبة السجن. وأكدت أن “على السلطات التوقف عن استهداف ومضايقة واعتقال النساء اللواتي لا يلتزمن قواعد الحجاب”، داعية إلى إلغاء جميع القوانين والقواعد المبنية على التمييز التي تفرض الحجاب.

وأثارت وفاة أميني تنديدات على مستوى البلاد، وأصبح وسم #مهساأميني من بين الأكثر تداولا على تويتر باللغة الفارسية، إذ تم تداوله قرابة مليوني مرة.

ميادين / خ.س/ ع.ج.م / أ ف ب/ رويترز

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

فيلم One more shot: جهاز الأمن الداخلي الأميركي يخطط لقتل الرئيس وكبار المسؤولين.. فيديو

ضابط سابق يريد الإنتقام من السلطات الأميركية مستعيناً بعدد من المرتزقة وضباط ناقمين على الأوضاع السائدة راغبين في الإطاحة بالرئيس وأعوانه خلال حفل جماهيري يلقي خلاله خطاباً مهماً يحدد فيه ملامج سياسية جديدة ينوي اعتمادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
14 + 9 =