أمريكا كانت على علم بالمقترح الذي وافقت عليه حماس.. هل تم “التلاعب” بإسرائيل من قبل واشنطن والوسطاء؟.. فيديو

في اليوم الـ214 من عدوانه على غزة، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي غاراته على مناطق في القطاع المحاصر، وأعلن أن قواته سيطرت “بالكامل” على معبر رفح، في حين قالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إنها قصفت قوات الاحتلال المتوغلة شرقي المعبر بقذائف هاون من العيار الثقيل.

كما أعلنت كتائب القسام أنها قصفت بدفعة من الصواريخ قاعدة رعيم، مقر فرقة غزة بجيش الاحتلال، واستهدفت أيضا موقعا عسكريا شرق محور نتساريم بقذائف الهاون من العيار الثقيل.

من جهته، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن أي هجوم عسكري على رفح جنوبي القطاع ستكون له تداعيات كارثية وسيكون خطأ إستراتيجيا، داعيا كل من له تأثير على إسرائيل للعمل على ثنيها عنه، وفق تعبيره.

وتأتي هذه التطورات في ظل ترقب لاستئناف مفاوضات القاهرة بعد إعلان حركة حماس أمس الاثنين موافقتها على مقترح الوسيطين القطري والمصري لوقف إطلاق النار، حيث أعربت واشنطن عن تفاؤلها بإمكانية تضييق الفجوات بين حماس وإسرائيل.

أشار موقع “أكسيوس” نقلا عن مسؤولين إسرائيليين، إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن كانت على علم بمقترح اتفاق الرهائن ووقف إطلاق النار الأخير الذي تفاوضت عليه مصر وقطر مع حركة حماس، لكنها لم تطلع إسرائيل عليه قبل أن تعلن حماس قبولها به، يوم الاثنين.

وذكر الموقع نقلا عن مسؤول أمريكي كبير قوله “لقد تواصل الدبلوماسيون الأمريكيون مع نظرائهم الإسرائيليين. ولم تكن هناك مفاجآت”.

هذه الحادثة خلقت خيبة أمل كبيرة لدى قادة إسرائيليين بارزين بخصوص دور الولايات المتحدة في محادثات صفقة الرهائن، وقد تؤدي إلى تأثير سلبي على تقدم المفاوضات.

وقال المسؤول الأمريكي لموقع “أكسيوس”، “إن هذه عملية صعبة للغاية حيث تتم المفاوضات من خلال وسطاء في الدوحة والقاهرة”.

إن المقترح المعدل هو أحدث حلقة لتعميق التوترات بين إدارة بايدن والقادة الإسرائيليين بشأن الحرب في غزة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 34700 فلسطيني، وفقًا لمسؤولي الصحة في القطاع المنكوب.

وكانت حركة حماس قد أعلنت الاثنين قبولها مقترح وقف إطلاق النار الذي قدمته لها مصر وقطر.

وجاء هذا الإعلان بعد عدة أيام من المحادثات بين مسؤولي حماس والوسطاء المصريين والقطريين في القاهرة خلال عطلة نهاية الأسبوع ويوم الاثنين في الدوحة.

وكان مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز في القاهرة والدوحة عندما جرت المحادثات، وأدلى بآرائه مع المصريين والقطريين، وفقا لمصادر مطلعة على المحادثات.

ورفضت وكالة المخابرات المركزية التعليق.

وقال ثلاثة مسؤولين إسرائيليين لـ “أكسيوس”، إن إعلان حماس الاثنين فاجأ الحكومة الإسرائيلية، وأن إسرائيل لم تتلق نص رد الحركة من الوسطاء إلا بعد مرور ساعة على إصدار الحركة بيانها”.

وعندما قرأ الإسرائيليون رد حماس، فوجئوا برؤيته يحتوي على “العديد من النقاط الجديدة” التي لم تكن جزءا من الاقتراح السابق الذي وافقت عليه تل أبيب، والذي قدمته إلى حماس عبر الولايات المتحدة ومصر وقطر قبل عشرة أيام، بحسب المسؤولين.

وقال أحد المسؤولين: “يبدو الأمر وكأنه اقتراح جديد تمامًا”.

وقال اثنان من كبار المسؤولين الإسرائيليين، إنه عندما كان وفد حماس في القاهرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، قدم لهم المصريون اقتراحًا جديدًا دون التنسيق مع إسرائيل.

وقال مصدر مطلع على المفاوضات، إن الولايات المتحدة دعت الإسرائيليين إلى القاهرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكنهم اختاروا عدم إرسال فريق.

واعترف أحد المسؤولين الإسرائيليين بأن الخطأ هو الذي أدى إلى تقليل ظهور إسرائيل في المحادثات.

وزعم المسؤولون، أن مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز ومسؤولين آخرين في إدارة بايدن ممن شاركوا في المفاوضات كانوا على علم بالاقتراح الجديد، لكنهم لم يخبروا إسرائيل.

وقال المسؤولون الإسرائيليون أيضًا، إن اللمسات الأخيرة على الاقتراح أجريت صباح الاثنين في الدوحة بعلم إدارة بايدن.

وقال مصدر مطلع على المكالمة، إن بيرنز تحدث صباح الاثنين هاتفيا مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت. ولكن عندما أصدرت حماس بيانها، تفاجأ الوزير الإسرائيلي أيضاً.

وأكد مسؤولان إسرائيليان، أن الشعور السائد هو أن “إسرائيل تم التلاعب بها” من قبل الولايات المتحدة والوسطاء الذين صاغوا “صفقة جديدة” ولم يكونوا شفافين بشأنها.

ولفت مسؤولان إسرائيليان إلى أن إسرائيل تشك بشدة في أن إدارة بايدن أعطت ضمانات لحماس من خلال الوسطاء المصريين والقطريين بشأن مطلبها الرئيسي بأن تؤدي صفقة الرهائن إلى نهاية الحرب.

وأعلنت إسرائيل أنها لن تلتزم بإنهاء الحرب كجزء من صفقة الرهائن، وأنه بمجرد تنفيذ الصفقة، فإنها ستستأنف القتال في غزة حتى هزيمة حماس.

وقال خليل الحية، كبير مفاوضي حماس، الاثنين، إن حماس تلقت تأكيدات من الوسطاء المصريين والقطريين بأن الرئيس بايدن ملتزم بضمان التنفيذ الكامل لأي صفقة يتم التوافق عليها.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى: “نعتقد أن الأمريكيين نقلوا رسالة إلى حماس مفادها أنه لن يكون هناك مشكلة عندما يتعلق الأمر بإنهاء الحرب”.

وصرح المسؤول نفسه، بحسب “أكسيوس”، أن الهدف المعلن لإدارة بايدن هو “التأكد من أن وقف إطلاق النار الأولي لمدة ستة أسابيع سيتم تحويله إلى شيء أكثر ديمومة. ويحدد الاتفاق ثلاث مراحل لهذا الغرض، وسيكون هدفنا ذلك”. لنرى اكتمال المراحل الثلاث مع عودة جميع الرهائن إلى عائلاتهم”.

وأضاف المسؤول، أن الولايات المتحدة وقطر ومصر يعملون كضامنين لعملية مفاوضات الرهائن، لكنه أضاف أن الولايات المتحدة لم تقدم أي ضمانات لحماس بشأن إنهاء الحرب.

وأوضح المسؤولون الإسرائيليون، أن الرسالة التي تلقوها من إدارة بايدن يوم الاثنين هي أن رد حماس قابل للتفاوض، لكن القادة الإسرائيليين لديهم شكوك.

ميادين – وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

جنوب أفريقيا: “المؤتمر الوطني” يفقد أغلبيته المطلقة لأول مرة

لأول مرة منذ عقود خسر حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا أغلبيته المطلقة في البرلمان. وللمرة الأولى في تاريخ البلاد، سوف يضطر الحزب، الذي كان يرأسه يوماً ما الزعيم الراحل نيلسون مانديلا، إلى تشكيل ائتلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
29 − 1 =