أسرة أفغانية تبحث عن ابنها المفقود على الحدود الإيرانية التركية

منذ أكثر من ثلاثة أشهر، فُقد شاب أفغاني يُدعى بانوشاي إلهام في الجبال الواقعة في أقصى شمال غرب إيران. كان الشاب قد غادر أفغانستان بمساعدة مهرب على أمل الوصول إلى تركيا. هناك العديد من المنظمات التي تتكلف بالبحث عن الأشخاص المفقودين، لكن في العديد من الحالات، تضطر العائلات للبحث عنهم بمفردها.

منذ اختفائه، عاشت أسرة بانوشاي خوفاً لا يطاق وقلقاً بشأن مصيره. مثل الآلاف من العائلات في جميع أنحاء العالم الذين فقدوا أفراداً منهم أثناء رحلات الهجرة، يبرز يأس الأسرة جلياً.

شقيق الشاب المختفي بانوشاي، المدعو ألزاي بادهارمال، لخص محنة عائلته، ضمن رسالة بعثها له. يقول فيها “لم نسمع شيئًا منك منذ 25 كانون الثانييناير). منذ اختفائك بين إيران وفان التركية، أصبحنا نعاني من مشاكل نفسية بسبب القلق الشديد وخاصة أمنا. لقد أصيبت بانهيار عصبي واضطرت إلى نقلها إلى المستشفى”.

ويضيف الأخ في رسالته “لا أعرف ماذا أفعل، لم أجد أي شخص ليساعدني. الهجرة عن طريق التهريب تجلب البؤس. إذا تمكنا من العثور عليك، فستكون لحظة لا تُنسى في حياتنا”.

وافق ألزاي على نشر الاسم الحقيقي لشقيقه وصورته عبر تقرير مهاجر نيوز، أملاً منه في أن يتعرف عليه شخص ما، لأن كل جهوده لإيجاد أخيه، فشلت حتى الآن.

تشارك اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وكذلك بعض منظمات المجتمع المدني بتعقب المهاجرين المفقودين. توثق المنظمة الدولية للهجرة حالات الوفاة، وتلبي قدر الإمكان طلبات البحث عن المفقودين. وقد دعت كل من المنظمة الدولية للهجرة واللجنة الدولية للصليب الأحمر الحكومات إلى الوفاء بالتزاماتها بالبحث عن المفقودين خلال رحلات الهجرة. في كثير من الأحيان يتم تجاهل مصير المهاجرين المفقودين، ويتم التركيز على تجريم الهجرة غير النظامية.

من أجل رسم صورة أوضح عما يحصل في حالات مثيلة، خط مهاجر نيوز الرسالة أدناه (وهمية)، مستنداً في كتابتها على مقابلات وتصريحات من بعض الأشخاص المدافعين عن حقوق المهاجرين المفقودين وعائلاتهم. تخيلنا فيه ما قد تقوله هذه المنظمات رداً على شقيق الشاب الأفغاني المختفي وعائلته.

وتستند الرسالة (الوهمية) بشكل أساسي على مقابلة مع جوليا بلاك، منسقة مشروع المهاجرين المفقودين في مركز تحليل بيانات الهجرة العالمي التابع للمنظمة الدولية للهجرة في 5 مايو/أيار 2022، وعلى التصريحات الأخيرة لجيل كاربونير، نائب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وغابرييلا سيتروني، محامٍ دولي في مجال حقوق الإنسان وعضو في فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي.

ألزاي بادهارمال

أجرى مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة مقابلات مع عائلات في إفريقيا وأوروبا، كانت وضعيتهم مثلك، تبحث عن أحبائها المفقودين. يقول الجميع تقريبًا إن الحكومات لا تساعدهم، عندما يتعلق الأمر بالبحث عن المهاجرين المفقودين.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن معظم المهاجرين المفقودين هم مهاجرون “غير نظاميين” مثل أخيك. غالبًا ما تعتبرهم السلطات مجرمين لا يستحقون بذل جهد للبحث عنهم. أحيانًا تكون العائلات التي تبحث عن أفرادها في وضع غير قانوني أيضًا، وتخشى الذهاب إلى الشرطة خوفاً من ترحيلهم.

أضف إلى ذلك مشكلة أخرى، تتمثل في أن تتبع مهاجر مفقود، يحتاج بالضرورة إلى التعاون بين مختلف البلدان. لكن عندما يحتاج أحد أفراد الأسرة التنقل للتعرف على الشخص المفقود أو على رفاته، فغالبًا لا يُسمح له بالسفر إلى البلد الذي ربما توفي فيه الشخص المبحوث عنه.

قد يتذرع البعض بالقول إن بعض هذه البلدان ليس لديها الموارد المالية الكافية للبحث عن المهاجرين المفقودين، لكننا لا نعتقد أن هذا الأمر صحيح. يختفي الأشخاص أيضًا في بلدان العبور والوجهة المقصودة، وتكون أحياناً من بين أكثر البلدان تقدمًا في العالم. نحن نعتبرها قضية نقص إرادة سياسية بالأساس.

كان الهدف من الميثاق العالمي للهجرة، وهو اتفاقية دولية تم توقيعها قبل أربع سنوات، محاولة حل هذه المشاكل. ويتضمن أحكامًا محددة بشأن تزويد العائلات بطرق تسجيل الأشخاص المفقودين والحصول على معلومات حول جهود البحث، وبذل جهود منسقة للبحث عن الأشخاص المفقودين والتعرف عليهم.

لدى الدول التزام قانوني بالبحث عن المهاجرين المفقودين ولديها التزام تجاه العائلات أيضًا. إنهم ملزمون قانونيا بمحاولة تجنب فقدان المهاجرين من خلال إنشاء طرق قانونية للهجرة، بدلاً من تجريم الهجرة غير النظامية.

بالنسبة لنا، العمل على قضية المهاجرين المفقودين نخصص له 40 ساعة في الأسبوع، ولكن بالنسبة لك هو عمل يومي. هذا شيء يجب على الحكومات أن تفهمه، هناك الكثير من العائلات التي تعيش ألم الفقدان والبحث عن فرد منها، لا يدرون أين يتواجد، ويخافون سماع خبر وفاته.

سبل البحث عن مهاجر مفقود

إذا كنت تبحث عن شخص مفقود في طريق الهجرة، فقد تساعدك الروابط أدناه.

استعادة الروابط العائلية (يمكن أيضا أن يستعين به من يبحثون عن أحد أفراد العائلة الذين غادروا أوكرانيا)

https://familylinks.icrc.org/

بسبب هجوم إلكتروني على موقع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من الأفضل إرسال استفسار بالبريد الإلكتروني إلى بعثة اللجنة الدولية في بلدك. يرجى استخدام هذا الرابط: https://www.icrc.org/en/contact#worldwide-contacts

لا يقوم مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة بالتعقب أو البحث عن المهاجرين المفقودين. ولكن إذا أرسلت بريدًا إلكترونيًا إلى Missingmigrants@iom.int ، فقد يكون بإمكانهم تقديم المزيد من النصائح لك بشأن من يمكنك الاتصال به لتلقي المساعدة.

هناك أيضًا بعض العناوين المفيدة على موقعهم

https://missingmigrants.iom.int/are-you-looking-missing-migrant

اللاجئون المتحدون هي منظمة غير ربحية تساعد العائلات التي فقدت الاتصال بأفراد منها في جميع أنحاء العالم

www.refunite.org

ماريون ماكغريغور/ م.ب / مهاجر نيوز

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

المحكمة الأوروبية تقضي بدفع اليونان 80 ألف يورو لأقارب مهاجر سوري قُتل عام 2014

في حكمها الصادر أول أمس الثلاثاء، أمرت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أثينا بدفع 80 ألف يورو لأقارب سوري قُتل بالرصاص في عام 2014. وكان المهاجر على متن قارب في بحر إيجه عندما فتح خفر السواحل اليوناني النار عليه. وخلصت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إلى أن "الطلقات الـ13 التي تم إطلاقها عرّضت بالضرورة ركاب القارب السريع للخطر".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
36 ⁄ 9 =