منصة تويتر ترسل أول تغريدة تم تعديلها باستخدام زر “تحرير” الجديد

بعد طول انتظار، نشرت منصة تويتر للتدوينات القصيرة أول تغريدة بعد أن تم تعديلها بواسطة رز جديد لتحرير التدوينات بعد نشرها. الخاصية الجديدة ستكون متاحة في البداية لأصحاب الاشتراكات المدفوعة الأجر، قبل تعميمها في وقت لاحق.

بعد سنوات من الانتظار والجدل، أرسلت منصة التواصل الاجتماعي تويتر أول تغريدة تم تعديلها بعد بثها باستخدام زر “تحرير” الجديد والتي أرسلها حساب رسمي للمنصة.

وتعتبر هذه التغريدة نموذجاً لما سيكون متاحاً للمستخدمين بعد قرار شركة توتير السماح للمستخدمين بتعديل تغريداتهم بعد نشرها. ستكون هذه الخاصية متاحة في البداية لأصحاب الاشتراكات المدفوعة الأجر تويتر بلو، قبل تعميمها في وقت لاحق.

وأشار موقع سي نت دوت كوم المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن هذه التغريدة الأولى المعدلة تم إرسالها من حساب على “تويتر بلو” لكنها تعطي فكرة كافية عن الخاصية الجديدة.

وكان واضحاً تماماً أن التغريدة تم تعديلها، لآن بيان توقيتها سيكون مسبوقاً برمز قلم رصاص وكلمة “أحدث تعديل”. وعندما يستعرض المستخدم تغريدات معدلة على صفحته سيظهر رمز القلم الرصاص بجوار مربع التوقيت لهذه التغريدات.

وطالب الكثيرون من مستخدمي منصة تويتر بتوفير إمكانية تعديل التغريدات بعد بثها، لكن الرئيس التنفيذي جاك دورسي كان يصر في ذلك الوقت على رفض هذه الخطوة باعتبارها ستضر بمصداقية التغريدات، وقال في عام 2020 إن المنصة لن تضيف هذه الخاصية على الإطلاق، في حين أكدت الشركة أنها تعمل على تطوير الخاصية الجديدة منذ نيسان/ أبريل الماضي.

وقال جاي سوليفان مدير عام منتجات المستهلك والإيرادات في شركة تويتر إن “خاصية تحرير تتجاوز مجرد تصحيح الأخطاء المطبعية، وإنما تخفف الضغوط على المستخدم أثناء كتابة التغريدة خاصة بالنسبة للمستخدمين الذين لا ينشرون تغريدات باستمرار… هذه واحدة من خصائص عديدة نستكشفها لمساعدة الأشخاص في الانضمام إلى المحادثات العالمية وفقا لشروطهم”.

وتتيح خدمة تويتر بلو التي يبلغ اشتراكها 5 دولارات شهريا، للمستخدمين التراجع عن التغريدات وعدم ظهور الإعلانات عند قراءة المشاركات.

ميادين / ع.ح./ع.غ. / د ب أ / DW

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

للسنة السادسة على التوالي.. المغرب يتجه نحو موسم جفاف بسبب قلة سقوط الأمطار

تفاقم الإجهاد المائي في المغرب بارتفاع درجات الحرارة، ما أدى إلى زيادة تبخر المياه في السدود. وتتوقع وزارة الزراعة ارتفاع متوسط درجات الحرارة بمقدار 1,3 درجة مئوية بحلول العام 2050.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
24 + 6 =