قيود الصين على تصدير معدنَين أساسيين لأشباه الموصلات تدخل حيّز التنفيذ

الصين تبدأ اعتباراً من اليوم فرض قيود على تصدير معدنَين أساسيين لصناعة أشباه الموصلات، تعدّ بكين أبرز منتج عالمياً لهما.

بدأت الصين، اعتباراً من الثلاثاء، فرض قيود على تصدير معدنَين أساسيين لصناعة أشباه الموصلات، تعدّ بكين أبرز منتج عالمياً لهما، في خطوة يُنظر إليها على أنها تأتي ردّاً على قيود فرضتها واشنطن تستهدف قطاع التكنولوجيا في بكين.

وبدأت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن منذ أشهر فرض قيود على حصول الشركات الصينية على الرقائق المتطوّرة ومعدات صناعتها والبرمجيات المستخدمة لتصميم أشباه الموصلات، مبررةً هذه الإجراءات بمخاوف تتعلق “بالأمن القومي”.

وترى الصين، الساعية إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في صناعة أشباه الموصلات، أنّ إجراءات الولايات المتحدة هدفها تقييد نموّها والحفاظ على تفوّق واشنطن التقني في هذا المجال.

وتعدّ هذه الرقائق أساسية في إنتاج الكثير من الأجهزة الإلكترونية من آلات إعداد القهوة إلى السيارات الكهربائية والهواتف الذكية، إضافةً إلى استخدامات في مجال صناعة الأسلحة.

وبموجب مذكّرة صادرة عن وزارة التجارة الصينية، بات لزاماً على كل طرف الحصول على رخصة لتصدير معدنَي الغاليوم والجيرمانيوم.

وبحسب المذكّرة التي صدرت في تموز/يوليو ويبدأ تطبيقها في الأول من آب/أغسطس، يتوجّب على الشركات الراغبة بتصدير المعدنين تزويد السلطات معلومات عن المتلقّي وغرض الاستخدام.

وبحسب تقرير للاتحاد الأوروبي صادر هذا العام، تستحوذ الصين على 94% من إنتاج الغاليوم عالمياً، وهو معدن يستخدم في الدارات المتكاملة ومصابيح “أل إي دي” وألواح الطاقة الشمسية.

كذلك، تؤمن بكين 83% من الإنتاج العالمي للجيرمانيوم الأساسي للألياف البصرية والأشعة ما دون الحمراء.

ورأى الخبير في مركز “ثري كونسلتينغ”، جيمس كينيدي، أنّ الخطوة الصينية هي “رسالة واضحة… لا لبس فيها” إلى الولايات المتحدة.

وقال لوكالة “فرانس برس” إنّ الخطوة “تهدف إلى التسبّب بضرر الحد الأدنى” للولايات المتحدة نظراً إلى أنّ حاجتها للغاليوم والجرمانيوم “ضعيفة”.

وتأتي الإجراءات الصينية في وقت تدرس إدارة بايدن فرض قيود جديدة تستهدف القطاع التكنولوجي الصيني، وفق ما أفادت وكالة “بلومبرغ”.

وكانت الصين أعلنت الاثنين فرض قيود على تصدير بعض الطائرات المسيّرة اعتباراً من الأول من أيلول/سبتمبر.

ميادين + وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

توقعات الخبراء للذكاء الاصطناعي والسيارات الكهربائية والإنسان الآلي في 2024

قد يكون الإنسان الآلي شبيه البشر أكثر فائدة العام المقبل. ففي شركة تسلا يعمل المهندسون من أجل تطوير أوبتيموس، وهو إنسان آلي شبيه بالبشر يأملون أن يؤدي وظائف في المصنع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
8 × 22 =