جدري القرود: جو بايدن يحذر من نتائج انتشار المرض وسط تأكيدات لظهوره في 14 دولة

فيما توقعت منظمة الصحة العالمية رصد المزيد من حالات الإصابة بجدري القرود وتوسع نطاق المراقبة في البلدان التي لم يعرف فيها المرض حتى الآن، قال الرئيس الأمريكي بايدن إن المرض “يجب أن يثير قلق الجميع”.

وقال جو بايدن، الأحد أثناء زيارته لكوريا الجنوبية وقبل التوجه إلى اليابان: “نعمل في الوقت الراهن من أجل التوصل إلى اكتشاف علاج وتطوير لقاحات لهذا المرض، إذا كان له علاج أو لقاح”.

غير أنه قال إن المرض “يظل مصدرا للقلق حال انتشاره وما قد يترتب على ذلك”.

ويشيع وجود المرض في المناطق النائية عن العمران في وسط وغرب أفريقيا.

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي بعد ساعات من إعلان لمنظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة قالت في السبت (21 مايو/ أيار 2022) إنه تم الإبلاغ عن 92 حالة مؤكدة و28 حالة يشتبه بإصابتها بجدري القرود من دولة (واحدة) عضو لا يتوطن فيها الفيروس، مضيفة أنها ستقدم مزيداً من الإرشادات والتوصيات في الأيام المقبلة للدول حول كيفية الحد من انتشار جدري القرود. وأضافت الوكالة أن “المعلومات المتاحة تشير إلى أن انتقال العدوى من إنسان لآخر يحدث بين أشخاص على اتصال جسدي وثيق مع الحالات التي تظهر عليها أعراض”.

ويعد جدري القرود من الأمراض المعدية التي عادة ما تكون خفيفة ومتوطنة في أجزاء من غرب ووسط أفريقيا. وينتشر عن طريق الاتصال الوثيق، لذلك يمكن احتواؤه بسهولة نسبيا من خلال تدابير مثل العزلة الذاتية والنظافة الشخصية.

وقال ديفيد هيمان المسؤول بمنظمة الصحة العالمية لرويترز إن لجنة دولية من الخبراء اجتمعت عبر مؤتمر مرئي للنظر في ما يلزم دراسته حول تفشي المرض وإبلاغه للجمهور، بما في ذلك ما إذا كان هناك أي انتشار بدون أعراض، ومن هم الأكثر عرضة للخطر، والطرق المختلفة للانتقال.

وصول الفيروس إلى الشرق الأوسط

وأكدت إسرائيل وسويسرا وجود حالتي إصابة بجدري القرود، وبهذا يصل عدد الدول التي أبلغت عن ظهور المرض فيها إلى 14 دولة.

وقالت الدولتان إن الحالتين هما لشخصين عادا أخيرا من السفر إلى الخارج.

غير أن إسرائيل أعلنت أنها تحقق في حالات أخرى مشتبه بها.

وقالت السلطات الصحية الإسرائيلية إن المصاب يرقد في مستشفى تل أبيب وإنه في حالة جيدة. كما حثت العائدين من الخارج على التوجه إلى الطبيب حال ظهور ارتفاع في درجة الحرارة أو طفح جلدي.

ولا ينتشر الفيروس بسهولة بين البشر، ويُقال إن الخطر الذي يشكله على الصحة العامة ضئيل جدا.

ولا يوجد لقاح محدد ضد جدري القرود، لكن جرعة من لقاح الجدري العادي توفر نسبة حماية تصل إلى 85 في المئة نظراً للتشابه الكبير بين الفيروسين المسببين للمرضين.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه يجري حالياً التحقق من 50 حالة أخرى يشتبه بأن تكون لجدري القرود – دون أن تذكر بالاسم الدول التي ظهرت فيها، وحذرت من أن من المرجح تسجيل المزيد من الحالات.

وأضافت المنظمة، في بيان يوم الجمعة الماضي، أن حالات الانتشار الأخيرة للمرض “تعتبر غير نمطية، إذ أنها تظهر في دول لا يعتبر المرض متوطناً فيها”.

وقالت إنها “تعمل مع الدول المتضررة وآخرين من أجل توسيع نطاق المراقبة للمرض للعثور على الأشخاص المتضررين ومساعدتهم”.

وحذّرت أيضًا من وصم جماعات بعينها بسبب المرض، مؤكدة أن “ذلك قد يشكل عائقًا أمام إنهاء انتشار المرض، إذ أنه قد يمنع الناس من السعي للحصول على الرعاية الطبية ويقود إلى انتشار غير مكتشف لحالات الإصابة به”.

ميادين + وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

دراسة: البستنة تعالج الإكتئاب والقلق وتقي من الخرف!

قضاء ساعة واحدة بالحديقة كل أسبوع فقط، قد يحسن مزاجك ويغنيك عن مضادات الاكتئاب وآثارها الجانبية. هذا ما كشفت عنه دراسة حديثة، من أجريت على مجموعة من النساء. فوائد أخرى للبستنة أذهلت الباحثين!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Solve : *
16 + 26 =