الثقة والروح الديمقراطية رهان ورقة الاقتراع في تركيا

في خضم تضخم مذهل وأجور منخفضة إلى مستويات غير مسبوقة وتضييق الحريات الشخصية قد يكون حزب العدالة والتنمية الذي وصل إلى السلطة في عام 2002 في طريقه أخيرا إلى الرحيل.

تتوجه تركيا يوم الأحد إلى صناديق الاقتراع لإجراء واحدة من أهم الانتخابات في تاريخ البلاد الحديث، بينما المخاطر كبيرة بالنسبة إلى المواطن التركي العادي، وبالنسبة إلى النخب التي حكمت لأكثر من عقدين من الزمان.

على الرغم مما بدا وكأنه قبضة حديدية على السياسة الوطنية، فإن الرئيس رجب طيب أردوغان وحزبه الحاكم العدالة والتنمية، معرضان للخطر. وفي خضم التضخم المذهل، والأجور المنخفضة إلى مستويات غير مسبوقة، وتضييق الحريات الشخصية، قد يكون الحزب الذي وصل إلى السلطة في عام 2002 في طريقه أخيرا إلى الرحيل.

وفي كلتا الحالتين، سيكون الأمن والشفافية ضروريين إذا أريد احترام النتائج.

على الرغم من كل المشاكل الاقتصادية والسياسية في تركيا، يؤمن الأتراك بالعملية الديمقراطية ويأخذون الانتخابات على محمل الجد. منذ عام 1990، بلغ متوسط إقبال الناخبين في تركيا 78.5 في المئة وتجاوز 86 في المئة في عام 2018. وكلا النسبتين أعلى من العديد من الديمقراطيات الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة (نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 بلغت 66.8 في المئة، وهي أعلى نسبة في القرن الـ21) وفرنسا، حيث صوت 72 في المئة من الناخبين في السباق الرئاسي العام الماضي. وقد اصطف الآلاف من الأتراك بالفعل خارج سفاراتهم في جميع أنحاء العالم للتصويت مبكرا.

أنقرة اتخذت خطوات في الأيام الأخيرة لتقييد وصول المراقبين الأوروبيين. كما تم الإبلاغ عن حملات قمع وسائل الإعلام قبل التصويت

ولكن، بينما يمارس الأتراك حقوقهم في التصويت، إلا أنهم لا يقبلون النتائج دائما. إنها دوامة من الثقة التي ترأسها حزب العدالة والتنمية. في عام 2007، اعتقد ما يقرب من 75 في المئة من الأتراك أن الانتخابات كانت نزيهة. وبحلول عام 2015، تقلصت هذه الثقة إلى النصف تقريبا، واليوم، أصبحت الثقة الانتخابية منخفضة كما كانت في أي وقت مضى.

وقد أسهمت عدة عوامل في هذه الأزمة. بادئ ذي بدء، لا يمكن اعتبار الانتخابات “حرة” و”نزيهة” إذا أجريت في ظل قيود حالة الطوارئ (وهي الطريقة التي أجريت بها الانتخابات العامة عام 2018). ومعلوم أن المناطق الأكثر تضررا من زلازل فبراير الماضي تخضع لحالة الطوارئ منذ شهور.

ثانيا، ينحاز المشهد الإعلامي بشدة للحزب الحالي، الأمر الذي يضر بحملة المعارضة. وجد تحليل أجرته منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE) بعد انتخابات عام 2018 أن مرشحي المعارضة لم يتمكنوا من الحصول على وقت بث، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن وسائل الإعلام الإخبارية “تهيمن عليها وسائل الإعلام التي يعتبر أصحابها تابعين للحكومة أو يعتمدون على العقود العامة”. قبل خمس سنوات، تلقى مرشحو المعارضة جزءا ضئيلا من التغطية الإخبارية مقارنة بالتغطية الممنوحة لأردوغان وحزبه، حسبما وجدت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

ولا تزال هذه الديناميات قائمة. في الفترة التي سبقت هذه الانتخابات، منحت هيئة الإذاعة العامة “تي.آر.تي” أردوغان ما يقرب من 33 ساعة من البث بين 1 أبريل و1 مايو، في حين حصل مرشح المعارضة كمال قليجدار أوغلو على 32 دقيقة فقط.

ثالثا، يمكن التلاعب بنتائج الانتخابات من قبل من هم في السلطة. في يونيو 2015، بعد تعرضه لخسائر برلمانية جعلت من المستحيل تشكيل حكومة، دعا أردوغان إلى إجراء انتخابات “متكررة” بعد خمسة أشهر. هذه المرة، جاء حزب العدالة والتنمية في المقدمة.

ثم في مارس 2019، بعد خسارته سباق رئاسة البلدية في إسطنبول، صرخ حزب العدالة والتنمية مطالبا بإعادة الانتخابات. ووافق المجلس الانتخابي التركي على ذلك.

على الرغم من كل المشاكل الاقتصادية والسياسية في تركيا، يؤمن الأتراك بالعملية الديمقراطية ويأخذون الانتخابات على محمل الجد

خسر مرشح حزب العدالة والتنمية الانتخابات الثانية أيضا، لكن ذلك لم يمنع أنصاره من اللعب القذر. بعد أن أعلن عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو أن “أولئك الذين ألغوا الجولة الأولى من الانتخابات كانوا أغبياء”، وجهت إليهم تهم التشهير. ومنذ ذلك الحين حكم عليه بالسجن لأكثر من عامين بتهمة “الإهانة العلنية” للجنة الانتخابات.

وبالنظر إلى التجاوزات السابقة للحزب الحاكم، خطط مراقبو الانتخابات لوجود مكثف في نهاية هذا الأسبوع. على سبيل المثال، قامت منظمة “أوي في أوتيسي” (التصويت وما بعده)، وهي منظمة مراقبة محلية تأسست بعد احتجاجات حديقة غيزي في عام 2013، بتدريب أكثر من 220 ألف مواطن لضمان أن تكون الانتخابات شفافة ومستقلة ونزيهة.

ومن المقرر أيضا أن يراقب المراقبون الدوليون التصويت، على الرغم من أن أنقرة اتخذت خطوات في الأيام الأخيرة لتقييد وصول المراقبين الأوروبيين. كما تم الإبلاغ عن حملات قمع وسائل الإعلام قبل التصويت.

ويأمل مراقبو الانتخابات أنه من خلال إثارة المخاوف عند ظهور القضايا، يمكن تجنب الفساد المنهجي. سيكون هذا أسهل في المدن الكبيرة مثل أنقرة وأزمير وإسطنبول. ومن الصعب تتبع التناقضات في المناطق التي ضربتها الزلازل، حيث نزح ما يقرب من مليوني ناخب مؤهل، من أصل تسعة ملايين. وقد بدأت إحدى المبادرات المحلية، وهي مبادرة “تولوف”، حملة لجلب ضحايا الزلزال إلى صناديق الاقتراع، ولكن حتى الآن، لم تتم مساعدة سوى بضعة آلاف.

على الرغم من الصعاب، أصبحت هذه الانتخابات أحد أكثر السباقات تنافسية في تركيا منذ سنوات. ويختبر مرشحو المعارضة أردوغان وحزب العدالة والتنمية، مدعومين من جمهور الناخبين الغاضب والمحبط. يمكن أن تسير الانتخابات بشكل خاطئ للغاية. أو مع التزام الآلاف من المتطوعين المدربين بقضاء ساعات في حراسة صناديق الاقتراع في جميع أنحاء البلاد، يمكن أن يكون يوم الأحد بمثابة تذكير تشتد الحاجة إليه بأن الروح الديمقراطية في تركيا حية وبصحة جيدة.

ألكسندرا دي كرامر – صحافية مقيمة في إسطنبول

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

أرمينيا.. هل تطيح خسارة ناغورنو كاراباخ باشينيان من الحكم؟

يواصل المتظاهرون الذين يقدر عددهم ببضعة آلاف، ترداد هتافات مناهضة للحكومة الأرمينية، متهمين قيادة البلاد وباشينيان بالخيانة، وتسبب سياساتهم في الوضع الراهن في ناغورنو كاراباخ، بينما توعد باشينيان أمس الأول الخميس، بـ"التصرف بحزم في إطار القانون".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
56 ⁄ 28 =