إيران وإسرائيل… تطورات وتحديات وحروب ظل

لا شك بأن إيران بوصفها قوة إقليمية قوية، إنما تسعى لترتيب المشهد الإقليمي، بما يتناسب ودورها الفاعل والمؤثر في عموم المنطقة، خاصة أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية، تقرأ بعناية خاصة، جزئيات المشهد الإقليمي، وتبني على تلك المشاهد، معادلات ردع جديدة في وجه خصومها، لا سيما أن الانسحاب الأميركي من أفغانستان وتخفيض العدد والعتاد في القواعد الأميركية في الخليج والأردن، والوعد بسحب كامل للقوات العسكرية الأميركية من العراق بانتهاء العام الحالي، كلها مشاهد تمهد الطريق لظهور إيران بصورة أقوى، كقوة إقليمية فاعلة ومهيمنة في منطقة الشرق الأوسط. وهذا يتطلب بالطبع إرساء قواعد جديدة تتناسب مع المرحلة الحالية تتمثل بتفاهمات مع كل من تركيا والسعودية، ولجم إسرائيل وردعها في البُعد الاستراتيجي لإيران، ونقصد هنا منطقة الخليج.

ضمن معادلة الأمن القومي الإيراني، فإن المنظور الإستراتيجي لـ إيران، يضع إسرائيل في قائمة التهديدات، وهي بذات الوقت، فإنها تنظر إلى وجود إسرائيل، في عموم المنطقة، وتحديداً في منطقة الخليج العربي، على أنه يمس أمنها القومي وبُعدها الاستراتيجي. إلا أنها مارست لعبة حافة الهاوية وهي استهداف السفن الإسرائيلية دون الانخراط بحرب واسعة. كل ذلك لتحقيق الهدف الأكبر الذي يسعى إليه المرشد الأعلى، خامنئي، وهو الانسحاب الأميركي من المنطقة؛ إذ إن إغراق السفن الإسرائيلية في مياه الخليج قد ينعكس سلبًا على قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من المنطقة. وكل العمليات التي قامت بها إيران ضد سفن إسرائيلية على مدى السنوات الثلاثة الماضية إنما هي ردَّة فعل على ضربات عسكرية إسرائيلية سابقة تتناسب معها شدة وطردًا. والعملية الأخيرة إنما جاءت لتثبيت معادلة ردع جديدة، بعد أن تيقن الإيرانيون من خروج الولايات المتحدة من المنطقة بالإضافة إلى محاولة ردع إسرائيل من استهداف قواتها في سوريا.

كل ذلك، يأخذنا مباشرة إلى جُزئية غاية في الأهمية، تتمثل في أن لإيران باعاً طويلًا في مواجهات حافة الهاوية، كما لديها خبرة كبيرة في خوض معارك طويلة الأجل. وخير دليل على ذلك حرب السنوات الثمانية التي خاضتها مع العراق، وإدارة الصراع مع الولايات المتحدة على مدى 42 عامًا الماضية دون الانزلاق إلى حرب تقليدية.

ما يُمكن قوله، أن التحديات وحالة اللا استقرار بين طهران وتل أبيب، إنما تُنذر بانتقال الصراع من حالة حرب الظل، إلى المواجهة العسكرية المباشرة، فالعمليات الإسرائيلية داخل إيران، لجهة عمليات الاغتيال التي طالت كبار العلماء الإيرانيين، وكذا عناصر وضباط من الحرس الثوري الإيراني، لا يمكن لإيران السكوت عنه، وربطاً بذلك، فقد أكدت مصادر أمنية إسرائيلية، أن هناك محاولات جدية من قبل إيران، لاستهداف إسرائيليين في تركيا، الأمر الذي أكده أيضاً، مراسل الشؤون العسكريّة في القناة الـ12، نير دفوري، الذي أوضح أن تحذير مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، يؤكد أنّ الخطر جدي ولا يزال قائماً، حيال استهداف إسرائيليين في تركيا، وذلك في إطار المحاولات الإيرانية للرد على اغتيال الضابط في الحرس الثوري الإيراني، العقيد حسن صياد خدائي، قرب منزله بالعاصمة طهران، مطلع الأسبوع الماضي.

حقيقة الأمر، يبدو واضحاً أن سياق التطورات بين إيران وإسرائيل، آخذ في التصاعد، فـ إيران لا يمكن لها الصمت أكثر، إزاء العمليات الإسرائيلية في الداخل الإيراني، فضلاً عن أن إيران، بوصفها عمود محور المقاومة، باتت تشعر بحرج كبير أمام حلفاؤها، وهي تحتاج في جانب أخر، إلى إبقاء صورتها كقوة إقليمية فاعلة ومؤثرة، حاضرة وبقوة لدى خصومها في المنطقة، وبالتالي، فإن الأمر لم يعد مقتصراً على وكلاء إيران في المنطقة، بل تعدى ذلك، ومسّ بشكل مباشر هيبة إيران، الأمر الذي يشي بأن الصمت الإيراني المؤطر بالقراءات الإستراتيجية العميقة، قد وصل إلى مراحله النهائية، وبكل تأكيد ثمة رد إيراني يجري التحضير له، للانتقام من استهداف العلماء الإيرانيين، وضباط الحرس الثوري الإيراني، فضلاً عن استهداف المصانع النووية الإيرانية.

في هذه المرحلة الأكثر خطورة وحساسية بين الجانبين الإيراني والإسرائيلي، تبدو الأمور مفتوحة على التصعيد أكثر من التهدئة. وعلى هذه الخلفية، يمكن تفسير زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى المنطقة خلال الفترة القادمة، حيث تبدو في الأفق إشارات على رد إيراني وشيك، تزامناً مع إشارات موازية على استمرار اهتمام واشنطن بإعادة إحياء الاتفاق النووي. من هنا تبدو الولايات المتحدة متحمسة للقيام بعمل يولد سلسلة من ردود الفعل الإيجابية تُجاه طهران، وإعادة التهدئة إلى بينهما، خشية الدخول في حرب إقليمية واسعة، تخشاها الولايات المتحدة على خلفية انكفاءها من المنطقة، كما تخشاها إسرائيل التي فشلت في صياغة نظام إقليمي جديد، عبر سلسلة التطبيع. من هنا ينبغي على الجميع الحذر من ردود أفعال إيران، القوة الإقليمية التي لا يُستهان بها.

الدكتور حسن مرهج – كاتب فلسطيني

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

عن مساعي التطبيع بين السعودية وإسرائيل

يحتدم التجاذب اليوم حول الرؤى التي تتنبأ بمدى امكانية تطبيع العلاقات بين المملكة العربية السعودية ودولة الاحتلال الاسرائيلي. ويميل هذا المقال لإثبات حجة عدم امكانية حدوث ذلك التطبيع، على الأقل آنياً في عهد الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
28 ⁄ 4 =