أول قمة أفريقية حول المناخ تدعو في “إعلان نيروبي” إلى تخفيف عبء الديون عن دول القارة وغوتيريش يدق ناقوس الخطر!.. فيديو

أُسدل الستار الأربعاء على أول قمة أفريقية للمناخ الأربعاء تبنّى خلالها القادة “إعلان نيروبي” المشترك الهادف إلى تسليط الضوء على الإمكانيات التي تملكها القارة كقوة صديقة للبيئة، حسبما أعلن الرئيس الكيني وليام روتو. واقترحت دول القارة في البيان إنشاء “هيكل تمويلي جديد يتكيف مع احتياجات أفريقيا بما في ذلك إعادة الهيكلة وتخفيف عبء الديون” التي تلقي بعبء ثقيل على اقتصاداتها.

اختتمت الأربعاء قمة أفريقية للمناخ بتبني “إعلان نيروبي” المشترك الذي “سيشكل أساسا لموقع أفريقيا في عملية (مكافحة) تغير المناخ العالمية”، وفق النسخة النهائية للوثيقة.

وفي القمة التي بدأت الإثنين في نيروبي، دافع الرئيس الكيني وليام روتو عن خطاب ركز على تسريع التحول إلى الطاقة النظيفة في أفريقيا، حيث يعد السكان من الأكثر تأثرا بتغير المناخ.

وتعطي قمة نيروبي زخما للعديد من الفعاليات الدولية الرئيسية قبل مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ “COP28″، انطلاقا من قمة مجموعة العشرين التي ستُعقد في الهند خلال نهاية الأسبوع المقبل، مرورا بالجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستُعقد هذا الشهر، وبالاجتماع السنوي للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي الذي سيُعقد في مراكش في تشرين الأول/أكتوبر.

وستُتوج هذه المفاوضات بمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ “COP28” في دبي في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الذي من شأنه أن يفتح الباب أمام مناقشات حيوية بشأن إنهاء الاعتماد على الوقود الأحفوري.

تخفيف عبء الديون

وفي بيانها الختامي، طالبت الدول الأفريقية المجتمع الدولي الأربعاء بالمساهمة في “زيادة قدرة إنتاج الطاقات المتجددة في أفريقيا من 56 غيغاوات في العام 2022 إلى ما لا يقل عن 300 غيغاوات بحلول العام 2030 (…) لمكافحة الافتقار إلى الطاقة وتعزيز الإمدادات العالمية من الطاقة النظيفة والمربحة”.

واقترحت هذه الدول إنشاء “هيكل تمويلي جديد يتكيف مع احتياجات أفريقيا بما في ذلك إعادة الهيكلة وتخفيف عبء الديون” التي تلقي بعبء ثقيل على اقتصاداتها.

ودعت الدول الأفريقية قادة دول العالم إلى “تأييد طرح فرض نظام ضريبة على الكربون الذي يشمل ضريبة الكربون على تجارة الوقود الأحفوري والنقل البحري والطيران، والتي يمكن زيادتها أيضا من خلال فرض ضريبة عالمية على المعاملات المالية”.

ولفت روتو إلى أنه تم تقديم تعهدات استثمارية بقيمة 23 مليار دولار في مجال الطاقات المتجددة خلال القمة التي استمرت ثلاثة أيام، بينها 4,5 مليار دولار من الاستثمارات من جانب الإمارات.

الانهيار المناخي قد بدأ ـ غوتيريش يدق ناقوس الخطر!

كشفت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة أن الأشهر الثلاثة الماضية شهدت أعلى درجة حرارة تم تسجيلها على الأرض، ما دفع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لتحذير العالم بأن الانهيار المناخي قد بدأ.

قال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش اليوم (الأربعاء السادس من سبتمبر/ أيلول 2023) إن “الانهيار المناخي قد بدأ” في بيان أصدره تعليقا على إعلان مرصد كوبرنيكوس أن صيف نصف الكرة الأرضية الشمالي كان الأكثر حرا على الإطلاق. وأكد غوتيريش “يحذر العلماء منذ فترة طويلة من تداعيات اعتمادنا على الوقود الأحفوري” مضيفا “المناخينفجر بوتيرة أسرع من قدرتنا على المواجهة مع ظواهر جوية قصوى تضرب كل أصقاع الأرض”.

وسجل معدل الحرارة العالمية في الأشهر الثلاثة الأخيرة أعلى مستوى لها حتى الآن على ما أفاد مرصد كوبرنيكوس الأوروبي الذي رجح أن يكون العام 2023 أكثر السنوات حرا على الإطلاق. وقال المرصد إن “الموسم المؤلف من أشهر حزيران / يونيو وتموز/ يوليو وآب / أغطس 2023” الموازي للصيف في نصف الكرة الأرضية الشمالي “كان بأشواط الأكثر حرا على الاطلاق المسجل في العالم مع معدل حرارة وسطي عالمي بلغ 16.77 درجة مئوية”.

وقالت سامنثا بورغس مساعدة مديرة مرصد كوبرنيكوس للتغير المناخي “نظرا إلى الحر الزائد على سطح المحيطات، يرجح أن يكون 2023 أكثر الأعوام حرا”. وأوضح المرصد أن تموز/ يوليو 2023 كان أكثر الأشهر حرا الاطلاق وحل آب / أغسطس في المرتبة الثانية.

ميادين + وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

ماذا بعد تصديق القضاء الفرنسي على مذكرة اعتقال الأسد؟

اعتبر حقوقيون سوريون القرار الذي اتخذته محكمة الاستئناف في باريس، الأربعاء، بالمصادقة على مذكرة توقيف رأس النظام السوري، بشار الأسد "خطوة تاريخية"، وأشار أحدهم في حديثه لموقع إلى "مشوار سريع وآخر أطول" ستشهده الأيام المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
19 × 6 =