أحد المتهمين الليبيين بتفجير لوكربي معتقل في الولايات المتحدة الأمريكية.. فيديو

قال مسؤول في وزارة العدل الأمريكية اليوم، الأحد، إن الولايات المتحدة احتجزت الرجل المتهم بصنع القنبلة التي فجرت رحلة بان إم رقم 103 فوق لوكربي في اسكتلندا عام 1988.

وقال المتحدث إن أبو عقيلة محمد مسعود سيمثل لأول مرة أمام محكمة اتحادية في واشنطن.

ولم يحدد المتحدث كيف وصل أبو عجيلة إلى أمريكا.

وقبل إعلان وزارة العدل قال مسؤولون أمريكيون واسكتلنديون إن رجلاً ليبياً متهم بتصنيع قنبلة فجّرت طائرة مدنية تابعة للخطوط الجوية “بان أمريكان” فوق لوكربي في اسكتلندا منذ 34 عاماً، محتجز لدى الولايات المتحدة حالياً.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت عن التهم الموجهة إلى أبو عجيلة مسعود منذ عامين، واعتبر القضاء أنه لعب دوراً أساسياً في تفجير الطائرة الذي تمّ في 21 ديسمبر-كانون الأول 1988.

ووعدت الحكومات الأمريكية المتعاقبة دائماً بمحاسبة المسؤولين عن الهجوم.

وأسفر الانفجار على متن طائرة البوينغ 747 المتجهة من لندن إلى نيويورك فوق البلدة الاسكتلندية عن مقتل 270 شخصاً، وهو أكبر الهجمات الإرهابية دموية على الأراضي البريطانية.

وقتل جميع ركاب وطاقم الطائرة البالغ عددهم 259 راكباً بينما لقي 11 شخصاً مصرعهم في لوكربي عندما دمر حطام الطائرة منازلهم.

وقالت النيابة العامة الاسكتلندية إن “أهالي ضحايا هجوم لوكربي علموا أن المشتبه به محتجز في الولايات المتحدة”، وأعربت عن عزمها “مواصلة التحقيق لتقديم من شاركوا مع المقرحي إلى القضوكان أبو عجيلة مسعود اختطف من منزله في ليبيا في نوفمبر-تشرين الثاني الماضي، واتهمت أسرته مسلحين باختطافه في ذلك الوقت، ولكن مراقبين تكهنوا بأنه سيتم تسليمه إلى السلطات الأمريكية لمحاكمته.

وفي 2001 أدين متورط آخر في الهجوم وهو عبد الباسط محمد علي المقرحي بتهمة تفجير طائرة بان أمريكا 103 بعد محاكمة في هولندا [بوصفها بلداً محايداً] وحكم عليه بالسجن المؤبد. ووافقت الحكومة الاسكتلندية على إطلاق سراحه في 2009 إذ تبين أنه مصاب بالسرطان.

وتوفي علي المقرحي في ليبيا عام 2012..

ميادين – وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

ضغوط على بايدن من عدة جهات للانسحاب من الانتخابات.. زلة لسان جديدة.. بايدن متحدثًا عن زيلينسكي: بالفيديو رحبوا معي بالرئيس الأوكراني بوتين

لم يطمئن بايدن أولئك الذين أصيبوا بالذعر بسبب الأداء السيئ الذي أبداه بايدن في المناظرة أمام ترامب في 27 حزيران/يونيو ضمن الحملة الانتخابية. فخلال حديثه، أشار إلى نائبته كامالا هاريس باسم "نائب الرئيس ترامب". وجاء ذلك بعد ساعات فقط من تقديمه للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بصفته "الرئيس بوتين" في قمة حلف شمال الأطلسي، مما أثار صيحات من الحضور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
28 ⁄ 14 =