كأس العالم 2022: رئيس الفيفا يتهم الغرب بالنفاق بشأن سجل حقوق الإنسان في قطر.. فيديو

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” (FIFA) السويسري جياني إنفانتينو أن أوروبا تمارس النفاق في تقييم أوضاع العمال في العالم، مشددا على ضرورة أن تقدم أوروبا اعتذارها للشعوب قبل إعطاء الدروس.

وأضاف إنفانتينو، خلال مؤتمر صحفي اليوم السبت في المركز الإعلامي للبطولة بالدوحة، أن دولة قطر فتحت أبوابها للعمال من كل أنحاء العالم في الوقت الذي أغلقت فيه أوروبا أبوابها أمامهم، مشيرا إلى أن قطر دولة ذات سيادة ولا تحتاج إلى نصائح أو تدخلات فيما يخص حقوق العمال.

افتتح إنفانتينو بالقول: “اليوم لدي مشاعر قوية. اليوم أشعر أني قطري، أشعر أني عربي، أشعر بأني أفريقي، أشعر بأني مثلي الجنس، أشعر أني معوق، أشعر أني عامل مهاجر”.

وقال إنفانتينو “ما يحصل في الوقت الحالي ليس عادلا على الإطلاق، الانتقادات المتعلقة بكأس العالم تنم عن نفاق، بوصفنا أوروبيين ما قمنا به على مدى 3 آلاف سنة سابقة، يتعين علينا الاعتذار عنه على مدى 3 آلاف عام مقبلة قبل أن نعطي دروسا للآخرين، فهذه الدروس الأخلاقية تنم عن النفاق”.

وفي فبراير/ شباط عام 2021، قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن 6500 عامل مهاجر من الهند وباكستان ونيبال وبنغلاديش وسريلانكا لقوا حتفهم في بناء المنشآت التي شيدتها قطر لاستضافة كأس العالم.

وتعتمد هذه الحصيلة على الأرقام التي قدمتها سفارات تلك الدول في قطر.

لكن الحكومة القطرية قالت إن هذه الحصيلة مضللة، لأنه لم تكن جميع الوفيات المسجلة لأشخاص يعملون في مشاريع مرتبطة بكأس العالم.

وقال إنفانتينو: “لقد تعلمنا العديد من الدروس من الأوروبيين والعالم الغربي. أنا أوروبي. وبسبب ما كنا نفعله منذ 3000 عام حول العالم، يجب أن نعتذر لنحو 3000 سنة قادمة قبل إعطاء دروس أخلاقية”.

وأضاف: “إذا كانت أوروبا مهتمة حقًا بمصير هؤلاء الأشخاص، فيمكنها إنشاء قنوات قانونية – كما فعلت قطر – حيث يمكن لعدد من هؤلاء العمال القدوم إلى أوروبا للعمل. امنحوهم بعض المستقبل وبعض الأمل”.

“أجد صعوبة في فهم الانتقادات. علينا أن نستثمر في مساعدة هؤلاء الناس، في التعليم ومنحهم مستقبلاً أفضل والمزيد من الأمل. يجب علينا جميعًا أن نثقف أنفسنا، فالكثير من الأشياء ليست مثالية ولكن الإصلاح والتغيير يستغرقان وقتًا”.

وتابع “هذا الدرس الأخلاقي أحادي الجانب هو مجرد نفاق. أتساءل لماذا لا يعترف أحد بالتقدم المحرز هنا منذ عام 2016”.

“ليس من السهل قبول انتقادات لقرار تم اتخاذه قبل 12 عاما. قطر جاهزة، ستكون أفضل كأس عالم على الإطلاق”.

“لست مضطرًا للدفاع عن قطر، يمكنهم الدفاع عن أنفسهم. أنا أدافع عن كرة القدم، وقد أحرزت قطر تقدمًا وأشعر بالعديد من الأشياء الأخرى أيضًا”.

“بالطبع أنا لست قطريًا أو عربيًا أو أفريقيًا أو مثليًا أو معاقًا أو عاملًا مهاجرًا. لكني أشعر بأني أحبهم، لأنني أعرف ما يعنيه التعرض للتمييز والتخويف كأجنبي في بلد أجنبي”.

وتعرضت قطر لضغوط لبناء مركز للعمال المهاجرين، وأعلن إنفانتينو عن “مكتب مخصص ودائم” في الدوحة، بعد مناقشات مع الحكومة القطرية ومنظمة العمل الدولية.

وقال أيضا إن كل عامل يتعرض لحادث “يتلقى تعويضا بموجب القانون”.

وأضاف “قياسا على الحجم، يمكن أن يكون راتب عدة سنوات”.

كما قال إنفانتينو إن لجنة الإرث لبطولة قطر 2022 التابعة للفيفا ستخصص عوائد مالية للتعليم، مع توقيع اتفاقية لمساعدة 25 مليون طفل وامرأة في الهند.

حظر الكحول “قرار مشترك”

قبل يومين فقط من انطلاق البطولة، غير الفيفا سياسته وأعلن حظر تقديم المشروبات الكحولية في أي من الملاعب الثمانية، التي ستقام عليها بطولة كأس العالم في قطر.

كان من المقرر تقديم المشروبات الكحولية “في مناطق محددة داخل الملاعب”، على الرغم من أن بيعها يخضع لرقابة صارمة في الدولة الإسلامية.

لكن أولئك الذين يكونون في المناطق الحضرية في محيط الملاعب في البطولة سيظلون قادرين على شراء الكحول.

وتحدث إنفانتينو عن القرار الذي تم تغييره قائلا: “إذا كانت هذه هي أكبر مشكلة لدينا بالنسبة لكأس العالم، فسأستقيل على الفور وأذهب إلى الشاطئ للاسترخاء”.

“اسمحوا لي أولا أن أؤكد لكم أن كل قرار يتم اتخاذه في هذا المونديال هو قرار مشترك بين قطر والفيفا”.

“سيكون هناك العديد من مناطق المشجعين حيث يمكنك شراء الكحول في قطر، ويمكن للمشجعين شرب الكحول في نفس الوقت. أعتقد أنه إذا لم تتمكن من شرب الجِعة (البيرة) لمدة ثلاث ساعات في اليوم، فستبقى حيا”.

“خاصة وأن نفس القواعد تنطبق في فرنسا، إسبانيا، البرتغال، واسكتلندا. هنا أصبح أمرًا كبيرًا لأنه بلد مسلم؟ لا أعرف لماذا. لقد حاولنا ولهذا السبب أعلنا هذا التغيير المتأخر في السياسة. حاولنا معرفة ما إذا كان ذلك ممكنًا”.

تحليل.. لحظة غير عادية بالمرة

شمعون حافظ – بي بي سي سبورت

تم تسمية قطر على أنها مضيفة كأس العالم في عام 2010، وكانت هناك أسئلة وانتقادات منذ ذلك الحين.

وعشية انطلاق كأس العالم، انطلق جياني إنفانتينو في حديث مذهل مخطط مسبقًا أذهل الحاضرين ليبقوا في صمت.

نظر 400 من الصحفيين والمصورين المجتمعين في قاعة المؤتمر الصحفي في بادئ الأمر في ذهول، قبل أن يشعروا بالصدمة حين ألقى إنفانتينو خطابًا مدته 54 دقيقة، تحدث فيه دون أي تحفظ على التغطية الإعلامية لقضايا العمال المهاجرين في قطر ومعاملة المثليين، وفي اللحظة الأخيرة عن قرار حظر بيع الكحول في ملاعب البطولة.

كما تلقى إنفانتينو أسئلة من الحضور، وسُئل عن رسالة “التركيز على كرة القدم” التي أُرسلت إلى 32 دولة، والمشجعين الذين لن يتمكنوا من مشاهدة البطولة عبر البث التلفزيوني ومباراة إنجلترا ضد إيران.

ثم اتخذ المؤتمر الصحفي منعطفاً دراماتيكياً آخر، عندما ألقى مدير العلاقات الإعلامية في الفيفا، بريان سوانسون، كلمة أمام القاعة.

وقال سوانسون، وهو مراسل سابق في قناة سكاي سبورتس: “أجلس هنا كرجل مثلي الجنس في قطر. تلقينا تأكيدات بأن الجميع سيكون موضع ترحيب، وأعتقد أن الجميع سيكونون كذلك”.

“لمجرد أنه [إنفانتينو] ليس مثليًا، فهذا لا يعني أنه لا يهتم. إنه يفعل. أنتم ترون الجانب العام وأنا أرى الجانب الخاص. لقد فكرت طويلًا وبجد فيما إذا كان ينبغي علي قول هذا. أشعر بشدة أني يجب علي قوله”.

“نحن نهتم بالجميع في الفيفا. لدي عدد من الزملاء المثليين. أنا على دراية كاملة بالنقاش وأحترم آراء الناس بشكل كامل. عندما يقول (إنفانتينو) إننا نشمل الجميع. فهو يعني ذلك”.

كان اليوم استثنائيا للغاية عشية كأس العالم، لا تظهر فيه أي بوادر لتراجع أخبار البطولة عن الصفحات الأولى.

ميادين + الجزيرة + بي بي سي

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

كيف أدى سقوط معسكر ماكرون وانحسار شعبيته إلى تغيير المشهد السياسي في فرنسا؟

سوّق الرئيس الفرنسي حزبه على أنه قوة وسطية ضد التطرف، لكنه يواجه الآن استحقاقا نتائجه غير مأمونة النتائج، وبالتالي فإن استراتيجيته المتمثلة في تأليب ائتلافه الرئاسي ضد تيارين يقفان على النقيض من بعضهما قد لا تأتي أُكلها مع الناخبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
5 × 29 =