البحر المتوسط.. أكثر من 230 مهاجرا على متن “أوشن فايكنغ”.. فيديو

أنقذت سفينة “أوشن فايكنغ” الإنسانية 88 مهاجرا في عمليتين منفصلتين، ما رفع أعداد الناجين على متنها حاليا إلى 234 مهاجرا، جميعهم ينتظرون تحديد ميناء آمن لإنزالهم.

نفذت سفينة “أوشن فايكنغ” أمس الأربعاء 26 تشرين الأول/أكتوبر عمليتي إنقاذ جديدتين في المتوسط، ليرتفع عدد المهاجرين المتواجدين على متنها حاليا إلى 234.

“أس أو أس ميديتيرانيه” المشغّلة للسفينة أوردت على حسابها على تويتر أن “أوشن فايكنغ تمكنت من إخلاء 32 شخصا من على قارب يبلغ طوله ستة أمتار، غير صالح للإبحار، في المياه الدولية قبالة مالطا”.

التغريدة قالت إن المهاجرين أمضوا ثلاثة أيام في البحر دون طعام، وعلامات الإرهاق والجفاف بادية عليهم.

وقبيل ذلك، أنقذت السفينة 56 شخصا آخرين، ليلة الثلاثاء – الأربعاء، في المياه الدولية قبالة لامبيدوزا.

ونفذت “أوشن فايكنغ” عدة عمليات إنقاذ منذ نهاية الأسبوع الماضي، ليصبح على متنها الآن 234 شخصا، جميعهم تلقوا الرعاية والعناية من قبل أطقم “أس أو أس ميديتيرانيه” وفرق الصليب الأحمر الدولي المتواجدة على متن السفينة.

وحسب إحصاءات المنظمة الدولية للهجرة، اختفى 1,762 مهاجرا في البحر المتوسط منذ مطلع العام الجاري​​، في حين جاءت تقديرات أعداد الغرقى والمفقودين في 2021 بـ2,062، ما يؤكد على أنها أخطر طريق للهجرة في العالم.

ويحاول آلاف الأشخاص الفارين من الحروب أو الفقر الوصول إلى أوروبا سنويا عن طريق البحر المتوسط ​​من ليبيا أو تونس أو الجزائر.

إنقاذ أكثر من ألف شخص كانوا على متن قاربين

وفي سياق متصل، أعلنت قوات خفر السواحل الإيطالية أمس الأربعاء أنها أنقذت أكثر من 1,100 مهاجر كانوا على متن زورقين بين مساء الثلاثاء وصباح الأربعاء في البحر المتوسط، كما تم انتشال جثتين.

وكانت منصة “هاتف الإنذار” غير الحكومية، التي تدير خطا ساخنا لمساعدة المهاجرين الذين يواجهون صعوبات في المتوسط، قد نبهت إلى وجود قاربين يحملان أكثر من 1,300 شخص، واجها مشاكل ملاحية. ولفتت إلى أنها تلقت اتصالا للنجدة من “قارب خشبي كبير غادر طبرق في ليبيا”.

في تغريدة لاحقة، أشارت المنظمة إلى أنها تعتقد أن القاربين غادرا ليبيا معا، مضيفة “قيل لنا إن أحدهما يحمل نحو 700 شخص والثاني نحو 650 شخصا. ورد أن شخصا توفي ولم تعد المحرّكات تعمل”، داعية إلى “عملية إنقاذ طارئة”.

مخاوف من خطط الحكومة الإيطالية

وتعهّدت رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني الثلاثاء الماضي “وقف الهجرة غير الشرعية (من أفريقيا) ووضع حد للإتجار بالبشر” في البحر الأبيض المتوسط.

أما وزير الداخلية الجديد ماتيو بيانتيدوسي فقال في اليوم نفسه إنه قد يمنع السفن الإنسانية من جلب المهاجرين الذين تم إنقاذهم إلى إيطاليا، ما يعيد إحياء سياسة مثيرة للجدل تعود لعام 2019 أطلقها ماتيو سالفيني، زعيم حزب الرابطة المناهض للهجرة، ونائب رئيس الوزراء في حكومة ميلوني الحالية.

ورأى بيانتيدوسي أن السفن “لا تتماشى مع روح اللوائح الأوروبية والإيطالية” بشأن أمن الحدود، مشيرا إلى أنه يدرس ما إذا كان سيحظر دخولها إلى المياه الإيطالية.

ميادين – مهاجر نيوز

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

كيف أدى سقوط معسكر ماكرون وانحسار شعبيته إلى تغيير المشهد السياسي في فرنسا؟

سوّق الرئيس الفرنسي حزبه على أنه قوة وسطية ضد التطرف، لكنه يواجه الآن استحقاقا نتائجه غير مأمونة النتائج، وبالتالي فإن استراتيجيته المتمثلة في تأليب ائتلافه الرئاسي ضد تيارين يقفان على النقيض من بعضهما قد لا تأتي أُكلها مع الناخبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
12 − 7 =