بعد جدري القرود وعلاقته بالمثلية.. ماذا عن مشكلة الوضوح في قطاع الصحة الجزائري

بالكاد يخرج العالم من جائحة كورونا وليس تماما وكلية القول ذلك، حتى يظهر خبر انتشار وباء جديد يسمى بجدري القرود ،علماء ألفناهم منذ ظهور وباء كورونا عادوا للمشهد ليدلي كل واحد بدلوه ليحلل ويعطي معلومات عن المرض، اتفقوا جمعيهم على أن أولى مناطق الظهور في افريقيا وبريطانيا و البرتغال ولم يتفقوا على سبب التسمية بجدري القرود فيما ان كان للقرد علاقة بالوباء.

رجحت أقوال لخبراء ومختصين أن سبب ظهور المرض هو العلاقات المثلية وتجلى ذلك واضحا مباشرة بعد انعقاد مهرجان للمثليين في اسبانيا..لحد الساعة التحليلات متابينة لا تستند لسند علمي دقيق و الاحصائيات سريرية من أروقة المستشفيات والمراكز الطبية الاستعجالية.

حقيقة ، لا يمكننا أن ننتقد رأي ونقدم رأيا آخر ،فمجالنا القانوني لا يسمح بالخوض في عمق المشكلات المرضية لكن الانضباط في تحليل أي ظاهرة واجب حتى يتمكن العقل المستقبل للمعلومة أن يقتنع و يتابع الإجراءات الوقائية طواعية وليس مكرها، لكن لماذا جدري القرود بعد جائحة كورونا و ليس وباء حمى أو أي مسمى علمي ؟ و لماذا في هذه الفترة بالذات؟.

بالنسبة لقطاع الصحة الجزائري يبدو الأمر روتينيا في طريقة احتواء الخبر الجديد في ثوب الوباء الجديد، ما يترجم هذا الوضوح الذي يبقى يحمل في طياته مشكلة وضوح الشروحات التي قدمها مدير معهد باستور السيد درار من أن المولودين بعد سنة 1980 لديهم القابلية أكثر للإصابة بجدري القرود ،على أساس أن المولودين سنة و قبل سنة 1980 لديهم حصانة مه لأنهم ملقحون ضد الجدري الذي انتهى في نفس السنة وهو ما يوضح سياسة الجزائر الصحية في رزنامة اللقاحات منذ الأزل، لكن ما يطرح إشكالية الوضوح أن كل دولة في العالم لها شروحاتها الخاصة وكذا تحفظاتها ،ما يعني أن أي وباء يحمل في طيات شيفرته الوراثية الكثير من الأسرار ربما هذا راجع لسياسة الدولة الصحية و ربما راجع لما يسمى بدروع الوقاية من الحرب البيولوجية ،وهو ما يختزل الشروحات والتفصيلات تحفظا من الكشف عن الناقل الحقيقي للمرض..

وما يؤكد ذلك الحرب الروسية الأوكرانية التي أدت للكشف عن مختبرات بيولوجية لا يزال التحقيق بشأنها قيد الطلب من روسيا، فهل مشكلة الوضوح هي مشكلة عالمية وليست إقليمية أو قارية فقط؟ ما يجعل السؤال معلق للإجابة عليه لحين ظهور معلومات علمية صحيحة مستقبلا عن هذا الوباء الجديد و ربما عن أوبئة أخرى تزامنا مع تسارع وتيرة الأحداث نحو إعادة المشهد الجيوسياسي لمن له الأسبقية في التفوق، في الوقت الذي تشهد المنظومة الصحية الجزائرية عملية تجديد لها ضمن سياق التحول الصحي ف ي البنى التحتية لها ،فهل ستتسع مشكلة الوضوح في قطاع الصحة الجزائري أم أن الأمر لا يتخطى حدود تقبل الواقع كما هو ومحاولة مسايرته بما يضمن السلامة للأفراد بأقل الخسائر.

سميرة بيطام – كاتبة جزائرية / راي اليوم

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

الجزائر.. الحفل الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الكرة الافريقية؟

تتويج نيجيريا أحسن فريق نسوي على حساب بطل افريقيا منتخب جنوب افريقيا، وعدم توجيه دعوة لمدرب اتحاد الجزائر عبدالحق بن شيخة أحد المرشحين الثلاثة للفوز بجائزة أفضل مدرب، إضافة إلى غيابات نوعية عن حضور الحفل على غرار بونو ومحمد صلاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
23 × 1 =