نشاط بركان سيميرو في أندونيسيا يعيق جهود فرق الإنقاذ.. فيديو

بركان “سيميرو” في إندونيسيا يقذف من جديد سحباً من الرماد ما يعيق جهود فرق الانقاذ بحثاً عن ناجين بعد ثوران البركان السبت الذي أسفر عن 15 قتيلاً.

ثار بركان “سيميرو” الإندونيسي في شرق جزيرة جاوة السبت قاذفاً رماداً كثيفاً وسيلاً من الحمم البركانية اجتاح عدة قرى تقع على منحدراته، ما حتّم إجلاء نحو ألف شخص من السكان المذعورين.

وخلّف ثوران البركان ما لا يقل عن 15 قتيلاً وعشرات الجرحى فيما لا يزال 27 شخصاً في عداد المفقودين، وفقاً لأحدث حصيلة أوردتها وكالة إدارة الكوارث الإثنين. وأعاق استئناف النشاط البركاني صباح الإثنين عمليات الإنقاذ، ما أجبر بعض الفرق على وقف عملها.

في وقت لاحق، استأنف رجال الإنقاذ محاولة للعثور على ناجين وجثث، فيما تواصل انبعاث الدخان من الرماد. وتزداد مهمتهم صعوبة مع تصلب الحمم البركانية.

وضربت السلطات المحلية طوقاً أمنياً على مسافة خمسة كيلومترات حول الفوهة لأن الانبعاثات من البركان مشبّعة بغبار الرماد المؤذي لبعض الأشخاص. ويبلغ ارتفاع جبل سيميرو وهو أعلى قمة في جاوة 3676 متراً.

ويعود آخر ثوران لبركان سيميرو إلى كانون الأول/ديسمبر 2020. وتسبب حينها بهروب آلاف الأشخاص فيما غطى الرماد قرى بكاملها. وأبقت السلطات مذاك مستوى التأهّب عند ثاني أعلى درجة.

وتقع إندونيسيا عند “حزام النار” في المحيط الهادئ حيث يتسبب التقاء الصفائح القارية في حدوث نشاط زلزالي كبير. ويضم هذا الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا ما يقرب من 130 بركاناً نشطاً.

في نهاية عام 2018، تسبب ثوران بركان بين جزيرتي جاوة وسومطرة في انهيار أرضي تحت الماء وتشكل مد بحري (تسونامي) أسفر عن مقتل نحو 400 شخص.

فضاء الآراء – وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

كأس العالم 2022: رئيس الفيفا يتهم الغرب بالنفاق بشأن سجل حقوق الإنسان في قطر.. فيديو

أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" (FIFA) السويسري جياني إنفانتينو أن أوروبا تمارس النفاق في تقييم أوضاع العمال في العالم، مشددا على ضرورة أن تقدم أوروبا اعتذارها للشعوب قبل إعطاء الدروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
48 ⁄ 24 =