تراويح أميركية

وكأن بيننا من مازال بعد مسكونا بالرغبة في “غزو” العالم وسبي النساء و”تحقيق الانتصارات”. وكأن الصلاة في ساحة مدينة غربية أو في عربة ميترو هو انتصار في حرب أو معركة. أو ليست الصلاة لحظة حميمية بين المؤمن وربه؟

منذ متى كانت الصلاة رديفة “انتصار” و”نصر للإسلام وللمسلمين”؟ هل يدرك المهللون الفرحون بالنصر المبين، أن صلاة التراويح في “التايم سكوير” بنيويورك هي في الحقيقة ليست انتصارا للمسلمين وللإسلام بقدر ما هي انتصار للعلمانية وللقوانين المدنية التي تعطي للجميع الحق في التدين وعدم التدين، دون فرق بين المسيحي واليهودي والمسلم والملحد؟ هل يدركون أن العلمانية التي يرفضونها في بلدانهم، هي التي توفر لهم هذا الحق في نيويورك وباريس ولندن؟

أليست العلمانية الغربية السيئة، هي التي تسمح للمسلمين هناك بالصلاة وبناء المساجد والصيام والاستفادة من عطل استثنائية في أعيادهم الدينية (وهو حق توفره بعض الشركات الغربية لمستخدميها المسلمين)؟

هل نستطيع أن نتصور صلاةً تجمع مئات المسيحيين في إحدى ساحات الكويت أو الإمارات أو تونس أو القاهرة؛ وأن تمر تلك الصلاة بهدوء وبدون مشاكل، سواء من طرف السلطات أو من طرف المواطنين على حد سواء؟

في المغرب، حيث تحول البلد من بلد انتقال إلى بلد استقبال للمهاجرين من مختلف البلدان الإفريقية الأخرى، هل سيقبل المغاربة اليوم بصلاة المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء، والذين يدين الكثيرون منهم بالمسيحية، في الساحات الرئيسية بالبلد، خلال مناسباتهم الدينية الرئيسية؟ هل سيقبلون بأن يجمع هؤلاء مبالغ مالية فيما بينهم ليبنوا كنائس جديدة، لأن عدد الكنائس الموجودة حاليا غير كاف لهذه الأعداد الهائلة من المهاجرين المسيحيين الذين استقروا ببلدنا؟ بل حتى أن بعض وسائل الإعلام المغربية كانت قد تحدثت في وقت سابق عن هجوم بعض المواطنين، في المغرب، على مهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء، اكتروا “فيلا” ليمارسوا فيها شعائرهم الدينية المسيحية. فهل يحق لنا، كمهاجرين من ثقافة إسلامية، التعبد وبناء المساجد في بلدان ذات أغلبية غير مسلمة؛ لكننا نمنع نفس الحق عن معتنقي باقي الديانات في بلداننا؟

بأي منطق نطالب بحقنا في بناء مساجد في ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبلجيكا وإيطاليا… ونرفض نفس الحق لمهاجرين من بلدان وديانات أخرى في مصر والمغرب وتونس والأردن والسعودية؟

ثم، لنعد لسؤالنا الأصل: كيف تحولت الصلاة من لحظة تعبد إلى وسيلة احتجاج؟ صلاة في عربات ميترو وفي الشارع العام وفي الساحات الكبيرة وعلى سكك عربات الترامواي… وكأنه استعراض قوة؛ أو حتى وسيلة تهديد أحيانا!

أين رأينا تجمعا للبوذيين أو المسيحيين يحتلون ساحة عامة، ليس للمطالبة بحق مشروع، بل لأداء صلاتهم بشكل استعراضي قد يصل للاستفزاز أحيانا؟

أليس مكان الصلاة هو البيت أو المعبد (كنيسة، مسجد..)؟ أليست الصلاة، أولا وقبل كل شيء، هي لحظة حميمية يلتقي فيها المؤمن بربه؟ فكيف بها تصبح “سلاحا” وأداة احتجاج؟ كيف لصلاة أن تلعب دورها الروحاني ونحن نؤديها وسط ساحة عامة، قد لا تكون نظيفة، ونعطل فيها حركة المشي والتجول والبيع؟ بأي حق، باسم تدين استعراضي مبهرج، نمنع الآخر من حقه في استعمال فضائه العام الذي لم يصمم أساسا للصلاة؟

إذا كان البعض قد رأى في صلاة التراويح بالتايم سكوير النيويوركية انتصارا للإسلام والمسلمين، فهو مخطئ. لأنها في الحقيقة تعبير مرضي عن إحساس بالنقص يعوضه البعض بالاستعراض المبالغ فيه. أن تكون قويا في تدينك معناه أن تمارسه في أمن وأمان، بقناعة دينية خالصة، وأن تكون صلاتك صافية لله… وليس للاستعراض أو الاحتجاج.

سناء العاجي – كاتبة وصحافية مغربية

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

العراق سوء طالع ..أم سوء إدارة

كما يمتاز بوفرة المياه الجوفيّة المتجددة، التي يتجاوز مخزونها الخمسة مليار متر مكعّب، يُضاف إليها مياه نهري دجلة والفرات وروافدهما . كما يملك العراق مواقع سياحية ذات قيمة حضارية دولية , ومراقد ومزارات دينية لمختلف الأديان والطوائف يؤمها ملايين الزوار سنويا على مدار العام..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
20 ⁄ 4 =