الحرب الروسية الأوكرانية: مسيرات ومظاهرات عالمية منددة وبوتين يأمر بهجوم جديد من كل الجهات والغرب يؤكد صمود كييف

تتزايدت مظاهر التضامن مع أوكرانيا ضد الغزو الروسي في جميع أنحاء العالم، وخرجت مسيرات منددة من الأرجنتين إلى جورجيا عبر إيطاليا.

شارك سكان العاصمة اليابانية طوكيو في تظاهرة للتنديد بالحرب في أوكرانيا، السبت

وقال أحد المتظاهرين: “يجب أن نزيد من ضغط العالم (ضد روسيا). هذه حرب بين الدكتاتورية والديمقراطية”.

مسيرات في جورجيا ووقفات تضامنية في باريس وسويسرا

وتجمع قرابة 30 ألف شخص مساء الجمعة في جورجيا، الجمهورية السوفياتية السابقة. ومن المقرر إقامة وقفات تضامنية أخرى السبت، ولا سيما في باريس وسويسرا.

واحيت الحرب، التي أودت بما لا يقل عن 198 مدنياً بحسب كييف، إحساسا سبق ان عاشه هذا البلد، الذي كان أيضًا ضحية الغزو الروسي المدمر في عام 2008.

وسار المتظاهرون على الطريق الرئيسي للعاصمة تبليسي ملوحين بعلمي اوكرانيا وجورجيا وهم يرددون النشيدين الوطنيين للبلدين.

وصرح نيكو تفاوري، وهو سائق تاكسي يبلغ 32 عاما، لوكالة فرانس برس “نتعاطف مع الأوكرانيين، ربما أكثر من البلدان الأخرى، لأننا شهدنا عدوان روسيا الهمجي على أرضنا”.

وقالت ميري تورديا، معلمة اللغة الفرنسية والبالغة 55 عاما: “الأوكرانيون والجورجيون والعالم بأسره يجب أن يقاوموا بوتين الذي يريد استعادة الاتحاد السوفياتي”.

وأضافت باكية: “أوكرانيا تنزف والعالم يراقب ويتحدث عن عقوبات لا يمكن أن توقف بوتين”.

اليوم الثالث:

في اليوم الثالث للغزو الروسي لأوكرانيا، أعلنت موسكو إصدار أوامر لقواتها بشن هجوم جديد من كل الجهات بدعوى رفض كييف للتفاوض، وقد أكدت القوى الغربية أن المقاومة الأوكرانية فاجأت القوات المهاجمة.

وواصلت القوات الروسية قصف المدن الأوكرانية بالمدفعية والصواريخ، وأعلن الكرملين أن القوات استأنفت تقدمها اليوم السبت بعد أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين بوقف الهجوم أمس ترقبا لمحادثات مع كييف لم تنعقد.

وقال الكرملين إن أوكرانيا رفضت التفاوض، غير أن مستشار الرئاسة الأوكرانية أكد أن كييف لم ترفض، لكن روسيا وضعت شروطا لا يمكن قبولها، حسب قوله.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنها أصدرت أوامر لقواتها بشن هجوم واسع النطاق من كل الجهات في أوكرانيا.

وقالت الوزارة إن الاستخبارات الروسية تشير إلى نشر القوات الأوكرانية أنظمة الصواريخ بين الأحياء السكنية في المدن، وأكدت في الوقت نفسه أنها لا تشن أي ضربات عسكرية على المناطق السكنية.

وبينما تدور اشتباكات عنيفة في بعض شوارع العاصمة الأوكرانية كييف، قررت السلطات تشديد حظر التجول في المدينة، وقالت إنها ستعدّ أي مدني في الشارع عنصرا من مجموعات التخريب والاستطلاع التابعة للعدو.

وأكدت وزارة الداخلية الأوكرانية أن قتالا عنيفا يدور في شوارع كييف، ودعت السكان للحذر، ونشبت معارك في جادة النصر؛ أحد الشرايين الرئيسية في كييف.

وأعلن عمدة كييف فيتالي كليتشكو اليوم السبت تشديد حظر التجول في العاصمة، محذرا من أن أي شخص يوجد في الشوارع بين الساعة الخامسة مساء (بالتوقيت المحلي) والساعة الثامنة صباحا سيعامل على أنه عدو. وكان حظر التجول الذي فرض عند بدء الغزو الروسي بين الساعة العاشرة ليلا والسابعة صباحا.

ميادين – وكالات

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

أسرة أفغانية تبحث عن ابنها المفقود على الحدود الإيرانية التركية

منذ أكثر من ثلاثة أشهر، فُقد شاب أفغاني يُدعى بانوشاي إلهام في الجبال الواقعة في أقصى شمال غرب إيران. كان الشاب قد غادر أفغانستان بمساعدة مهرب على أمل الوصول إلى تركيا. هناك العديد من المنظمات التي تتكلف بالبحث عن الأشخاص المفقودين، لكن في العديد من الحالات، تضطر العائلات للبحث عنهم بمفردها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Solve : *
23 + 23 =