البابا فرنسيس يدين “الوضع الإنساني اليائس” في غزة.. فيديو

قال البابا فرنسيس في رسالة بمناسبة عيد الميلاد اليوم الاثنين (25 كانون الأول/ ديسمبر 2023) إن الأطفال الذين يلقون حتفهم في الحروب، بما في ذلك في قطاع غزة، هم “يسوع الصّغير اليوم” وإن الضربات الإسرائيلية هناك تؤدي إلى “حصد مروع” للمدنيين الأبرياء.

وفي رسالته إلى مدينة روما والعالم بمناسبة عيد الميلاد وصف البابا فرنسيس أيضا الهجوم الذي شنه مسلحو حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول بأنه “بغيض” ودعا مرة أخرى إلى إطلاق سراح حوالي 100 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة.

وأضاف “أناشد أن تتوقف العمليات العسكرية، وتبعيّاتها المرعبة، بسقوطٍ للضحايا المدنيين الأبرياء، أطلب أن يتمّ معالجة الوضع الإنساني اليائس من خلال السماح بوصول المساعدات”. وتابع أمام آلاف المؤمنين الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان: “أوقفوا تأجيج العنف والكراهية، وتوجّهوا الى حل القضية الفلسطينية، من خلال حوار صادق ومستمر بين الطرفين، تدعمه إرادة سياسية قوية ومساندة المجتمع الدولي”.

وقال الحبر الأعظم: “أحمل في قلبي الألم من أجل ضحايا الهجوم الآثم الذي وقع في السابع من أكتوبر، وأجدد ندائي الملح للإفراج عن الرهائن الذين ما زالوا محتجزين”. وأضاف: “أطلب أن تتوقف العمليات العسكرية… وأن تتم معالجة الوضع الإنساني اليائس من خلال السماح بوصول المساعدات… ليتوقف تأجيج العنف والكراهية، وليبدأ حل القضية الفلسطينية، من خلال حوار صادق ومستمر بين الطرفين، تعضده إرادة سياسية قوية ودعم المجتمع الدولي”.

وبعد أكثر من شهرين على اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماسفي السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، يواجهقطاع غزة أزمة انسانية حادة بعد التدمير الواسع الذي طاله جراء القصف الإسرائيلي، واضطرار زهاء 85 بالمئة من سكانه البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة للنزوح، وفق الأمم المتحدة. يذكر أن عدة دول من بينها ألمانيا وإسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تصنف حماس كتنظيم إسلاموي وإرهابي.

وشددت الدولة العبرية حصارها على القطاع بعد الحرب، وقطعت امدادات الكهرباء والمياه والوقود والغذاء. وعلى مدى الأسابيع الماضية، دخلت قوافل من المساعدات الى القطاع، لكن المنظمات الدولية تؤكد أنها لا تلبي حاجات السكان في القطاع الفلسطيني.

وأدت الحرب الى إلغاء الاحتفالات بعيد الميلاد في الأراضي الفلسطينية، خصوصا مهد السيد المسيح مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

كما وجه البابا في كلمة ألقاها من الشرفة الرئيسية لبازيليك القديس بطرس مطلا على الآلاف المحتشدين في الساحة انتقادا لصناعة الأسلحة، قائلا إنها تتحكم في نهاية المطاف في “خيوط دمية الحرب”. ودعا البابا فرنسيس (87 عاما) في عيد الميلاد الحادي عشر خلال بابويته إلى إنهاء الصراعات السياسية والاجتماعية والعسكرية في أماكن من بينها أوكرانيا وسوريا واليمن ولبنان وأرمينيا وأذربيجان، ودافع عن حقوق المهاجرين حول العالم.

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

فيلم One more shot: جهاز الأمن الداخلي الأميركي يخطط لقتل الرئيس وكبار المسؤولين.. فيديو

ضابط سابق يريد الإنتقام من السلطات الأميركية مستعيناً بعدد من المرتزقة وضباط ناقمين على الأوضاع السائدة راغبين في الإطاحة بالرئيس وأعوانه خلال حفل جماهيري يلقي خلاله خطاباً مهماً يحدد فيه ملامج سياسية جديدة ينوي اعتمادها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
20 ⁄ 4 =