أوكرانيا تُحيي ذكرى الحرب العالمية وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى

اٌعتبر ستون شخصا في عداد المفقودين ويرجح مقتلهم بعد قصف استهدف السبت مدرسة لجأوا إليها في منطقة لوغانسك بشرق أوكرانيا، فيما وصلت رئيسة البرلمان الألماني لكييف للمشاركة في فعاليات إحياء ذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية.

تحدثت السلطات الأوكرانية عن احتمالية مقتل 60 شخصا عقب هجوم جوي روسي على مدرسة في منطقة لوهانسك في شرق أوكرانيا. وقال سيرهي هايداي حاكم المنطقة عبر تطبيق تيلغرام اليوم (الأحد الثامن من مايو/ يار 2022) إنه تم انتشال جثتين حتى الآن بعد هجوم جوي على مدرسة في بيلوجوريفكا. وأضاف “من المرجح أن يكون الـ60 شخصا الذين مازالوا تحت الركام قد لقوا حتفهم”. وأوضح أن الهجوم وقع مساء أمس السبت. وكان هناك 90 شخصا في مبنى المدرسة يحتمون من الهجمات.

وتسبب القصف في اندلاع حريق في المدرسة وانهيار المبنى. وتمكنت خدمات الانقاذ من إنقاذ 30 شخصا، من بينهم سبعة مصابين. ويشار إلى أن لوهانسك ودونيتسك تشكلان منطقة دونباس، التي كثفت القوات الروسية هجماتها عليها منذ أن أخفقت في تحقيق تقدم بالقرب من العاصمة كييف وفي مناطق أخرى بأوكرانيا. وقالت هيئة الاركان العامة الأوكرانية في تقريرعن الوضع اليوم الأحد “في اتجاه ليمان، سيطر العدو على الحافة الشمالية من شاندرجولوفي عبر الهجمات”. وتقع شاندرجولوفي على بعد 20 كيلومترا شمال مدينة سلوفيانسك، التي تعد هدفا جزئيا للعملية الروسية في دونباس. وبالاضافة لذلك، استمرت القوات الروسية في شن هجمات على اتجاه سيفيرودونيتسك وبوباسنا وافديفكا.

وفي مدينة ماريوبول بجنوب شرق البلاد، سوف تستمر الوحدات الأوكرانية في المقاومة بمصنع الصلب. وبمساعدة الدعم الجوي والمدفعية، تستمر القوات الروسية في محاولتها للهجوم على المصنع. وجاء في التقرير أن القوات الروسية في وضع دفاعي بشمال بمنطقة خاركيف. وقال التقرير” العدو كثف جهوده لوقف تقدم جنودنا نحو حدود شمال وشمال شرق خاركيف”.

في سياق متصل، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الأحد إن “الشر عاد إلى أوكرانيا” وذلك في خطاب مؤثر ألقاه في يوم النصر الذي تحيي فيه أوروبا ذكرى استسلام ألمانيا الرسمي للحلفاء في الحرب العالمية الثانية. وأشار، في رسالة بالفيديو، إلى أن الحياة التي قاتل الجنود من أجلها في تلك الحرب انتهت في 24 فبراير/ شباط عندما غزت القوات الروسية بلاده. وأضاف “لقد عاد الشر. مرة أخرى! بشكل مختلف وتحت شعارات مختلفة ولكن للغرض نفسه”. لكنه قال إن أوكرانيا وحلفاءها سيفوزون. وتابع قائلا “لا يفلت شر من المسؤولية ولا يختبئ في قبو”.

وقضى الزعيم النازي أدولف هتلر آخر أيامه في قبو تحت الأرض في برلين حيث انتحر في الأيام الأخيرة من الحرب. وتصف موسكو تحركاتها منذ 24 فبراير بأنها “عملية عسكرية خاصة” لنزع سلاح أوكرانيا وتخليصها ممن تصفهم بالنازيين ومن القومية المعادية لروسيا التي تقول إن الغرب يغذيها. وتقول أوكرانيا والغرب إن روسيا شنت عدوانا غير مبرر.

من جهة أخرى، وصلترئيسة البرلمان الألماني بيربل باس إلى كييف اليوم الأحد لإحياء ذكرى ضحايا الحرب العالمية الثانية وإجراء محادثات سياسية. ونشر إنريكو بريسا رئيس البروتوكولات في البرلمان الألماني على تويتر صورا لبيربل لدى وصولها على متن قطار ولقائها برئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال.

ولبت باس بهذه الزيارة دعوة رئيس البرلمان الأوكراني روسلان ستفانتشوك. وتعتزم السياسية الألمانية البارزة وضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول والنصب التذكاري لضحايا اليهود الأوكرانيين في بابي يار، باسم البرلمان الألماني “بوندستاغ”. كما تعتزم باس وستفانتشوك إحياء ذكرى جميع الضحايا المدنيين والعسكريين للحرب العالمية الثانية. ومن المقرر أن تلتقي رئيسة البرلمان الألماني أيضا مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

ميادين / د.ب.أ/ رويترز/ أ.ف.ب

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

تصفح ايضا

أسرة أفغانية تبحث عن ابنها المفقود على الحدود الإيرانية التركية

منذ أكثر من ثلاثة أشهر، فُقد شاب أفغاني يُدعى بانوشاي إلهام في الجبال الواقعة في أقصى شمال غرب إيران. كان الشاب قد غادر أفغانستان بمساعدة مهرب على أمل الوصول إلى تركيا. هناك العديد من المنظمات التي تتكلف بالبحث عن الأشخاص المفقودين، لكن في العديد من الحالات، تضطر العائلات للبحث عنهم بمفردها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Solve : *
15 × 28 =