صلاح رشيد النوباني: رسالة إلى الأخطل الصغير

سائل العــــــــــــــــلياءَ عنا والزمــــــــانـــا
كيف صاَر المجـــــــــدُ بؤساً وهَــوانا
وجهـــــــاداً خــــــــــــــــلّف الويـــــلَ لنــــــــــا
وبآبــــــــارِ المآسي قــــــــد رَمـــــــــانــــــــــا
أَيها الســـــــــــــــــائلُ عن رايـــــــــــاتِنـــــــــــــا
لم تعــــــــــدْ تخــــفقُ حباً وحــــــــــــنانـــــــــــا

سائل العــــــــــــــــلياءَ عنا والزمــــــــانـــا
كيف صاَر المجـــــــــدُ بؤساً وهَــوانا
وجهـــــــاداً خــــــــــــــــلّف الويـــــلَ لنــــــــــا
وبآبــــــــارِ المآسي قــــــــد رَمـــــــــانــــــــــا
أَيها الســـــــــــــــــائلُ عن رايـــــــــــاتِنـــــــــــــا
لم تعــــــــــدْ تخــــفقُ حباً وحــــــــــــنانـــــــــــا
والمروءاتِ التي عاشت بنــــــــــــا
لم تعدْ تسـرِي سعيراً في دِمـانـــــــــــــــا
قل لجـــــــــــــــون بـــــــــــول بأنا أمـــــــــةٌ
نَسيــت من خــالفَ الوعدَ وخــانــا
وسقــــــــــــــــــانا كأسَ ســــــــــمٍ قــاتـــــــــــــلٍ
ونســــــــــينا أَنـــــــــــــــه الســـــمَ ســـَـــــــــقـــــــــانــا
لم يزلْ يسعى إلى تَدمـــــــيرنـــــــــا
لم يجدْ بالشرق مهـــــووساً سـوانـــا
ضجت الصحـراءُ تشكو زمراً
أصـبحت فيها غُبــــــــــــــاراً ودخـــــــــــــــــانا
نحــــــــــــن مازلــــــــــــــنا نُحابي ثَعلـــــباً
مـــــــــــلأ الأرضَ فســــــــــــاداً ودهِـــــــــانا
أيها الشاعرُ قد لـــــمت الـــــــذي
لم يصـنْ عهداً ولــــــــــم يرعى بَيـــــــــانا
وتوهــــــــــــــــــمتَ إذا يومــــــــــاً دعا
سوف يدعونا ولكن لن يَرانا
صاحبي لو عاد يومــــــــاً ورأى
كيـــــــف اصبحـــــــــــــــــنا بغــــــــــــاثاً لهجـانا
وانبرى ينظم شعراً مــــــحزنـــــــــاً
وبـــــــــــــكى حزنــــــــــاً عليـــــــــــــــــــــنا ورثــــــــــــانا
نحن مازلنا نقــــــــــــــاســي محــنة
نَندبُ المـــــــــــاضي ونجترُ الرهـــــــانا
حين نادانــــــــــا فلبيـنـــــــــــــــا النــــــــــــدا
قد تهـــــاوى لحضيضٍ مُستـَــــــــــــوانا
إنــــــه الغــــــــــــــــــــــربُ إذا حـــالفـــــــــــتَه
سمَــــمَ الفـــــارسَ غدراً والحِصـــــــــانا
قُطّعتْ أوصـالنا من غَــــــــــــدره
كــــــل من صــــــــــــــادقَه قـــــــــاسى وعانا
كل من مـَـــــــــــــــد إلى الغـرب يداً
لعــــــــــــنته بإحتقـــــــــــارِ قبــــــــــلتــــــــــانا
لم يزل قادتــنا في لهـــــــــــــــوِهم
فكــــــكوا في لهوهم أقـــــــــــــوى عُــــرانا
كلما جاء زعــيمٌ مخـــــــــــــــــــــــــــلــصٌ
ونظــــــــــــــيفُ اليــَـــــــــدِ كي يُعــــــلى لـــوانا
حالفـــوا اعــــدائنا في صـــــــــــــــلـــفٍ
ولهم مـــــــــدوا ايــــــــــــــــاد ولســــــــــانـــا
حينما غاب الزعيمُ المُرتجى
لم يعدْ نجمٌ مضيءً في سمــــــــــــانا
وعرينُ العــربِ خالٍ بَعــــــــــــــــــده
ودعاةٍ اليــــــــــــــــأسِ تَحتـــــــــــل المكانـــــا
أمــــــــلٌ مـــــــــــــــازالَ في أحـــــــــــــرارِنا
ينشرُ الخيرَ ويجـــتـــــــثُ أَسانا
لفلسطينَ رجالٌ أَقســـــــــــــــــــــــــموا
أَن يحيلـــــــــــــــــــــــوها قبـــــــــــــــــــــــــوراً لِعِدانا
ولها دوماً ستبقــــــــــــــى عـــــــــــــــــزوةٌ
ترفضُ الذلَ وتَبـــــــني العُـــــــنــــــفوانا
فإذا أظـــــــــــــــــــــلمَ ليــــــــــــــــــلٌ قـــــــــــــــــاتمٌ
ومضــــــــــــــــت قُطعانهم تُدمى قُرانا
شعبـُـــــــــــــــــــــــــنا مازالَ يا شاعــــــــــرَنا
يرفعُ السيـــــــــــــــفَ عليهم والســنانا
فــــــــــــإذا اســـــــــــــــــــرفتُ يا شاعــرَنا
بالأَماني ان وقتَ الصـــــــــــــــــحوِ حانا
البحر الرمل
الأخطل الصغير هو الشاعر بشاره الخوري الذي نظم قصيدة
سائل العــــــــــــــــلياء عنا والزمـــــانـــا
التي لام فيها الحلفاء لعدم وفائهم للعرب.

صلاح رشيد النوباني

World Opinions | Débats De Société, Questions, Opinions et Tribunes.. La Voix Des Sans-Voix | Alternative Média

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Solve : *
15 + 17 =